قبل نحو أسبوع من الانتخابات.. سباق الرئاسة الفرنسي يحتدم

أجري استطلاع رأي جديد في فرنسا ، اليوم الجمعة ، أظهر الفارق بين المرشحين الأربعة المتصدرين لسباق الانتخابات الرئاسية الفرنسية ، ما يجعل السباق يبدو أكثر احتداما ، مما كان عليه طوال العام ، وذلك قبل ما يزيد بقليل عن أسبوع ، على انطلاق الانتخابات الرئاسية في فرنسا .

وبحسب الاستطلاع الذي أجراه مركز “إبسوس سوبرا ستيريا” ، لصالح جريدة “لوموند” الفرنسية ، أن ماكرون ، ومارين لوبان ، زعيمة اليمين المتطرف ، سيحصلان على 22% في الجولة الأولى ، بينما يحصل مرشح أقصى اليسار جان لوك ميلينشون ، على 20% ، ويحصل فرانسوا فيون على 19% .

وتعني نتيجة الاستطلاع ، أن السيناريو الأكثر ترجيحا في الجولة الثانية ، هو المنافسة بين لوبان وماكرون . حيث أظهر الاستطلاع ، أن ماكرون سيفوز في المواجهة ، وذلك بنسبة 63% من الأصوات ، ما يتسق مع معظم استطلاعات الرأي الأخرى .

ويخوض المرشحان الحاصلان على أكثر أصوات ،  في 23 أبريل الحالي ، جولة إعادة في السابع من مايو . والسباق محتدم منذ أسابيع ، حتى وإن ظل مرشح الوسط إيمانويل ماكرون متصدرا .

أما استطلاعات الرأي الأخرى ، فأظهرت أن السباق احتدم خلال شهر أبريل ، مع خسارة الزعيمين للتأييد ، وكسب المنافسين الآخرين ، لا سيما ميلينشون ، وذلك لمزيد من التأييد .

وصعود ميلينشون على خلفية أداء قوي في مناظرات تليفزيونية ، أثار قلق المستثمرين الذين يخشون من عدائه للاتحاد الأوروبي ، وخططه إلغاء إصلاحات مواتية لقطاع الأعمال.

وتظهر الاستطلاعات أيضا ، أن لوبان ، وهي معادية أيضا للاتحاد الأوروبي ، وتريد إلغاء عملة اليورو ، لن تفوز بالرئاسة ، بغض النظر عمن ستواجه في جولة الإعادة ، لكن بعض الاستطلاعات ، تظهر أن ميلينشون إذا وصل للجولة الثانية ، فسوف يفوز .

يذكر أن الرئيس الحالي لفرنسا ، هو فرنسوا أولاند ، من الحزب الاشتراكي ، ويجب أن ينتخب الرئيس بالاقتراع العام والمباشر ، لولاية تدوم 5 سنوات ، بنظام الاقتراع على دورتين ، وفي حال لم يستطع أي مترشح الحصول على الأغلبية المطلقة للأصوات الصحيحة ، في الدورة الأولى من الانتخابات ، يتم تنظيم دورة ثانية بعد 14 يوما على أقصى تقدير ، ويتقدم للدورة الثانية فقط ، المترشحين اللذين أتيا في المرتبة الأولى والثانية في الدورة الأولى .