تحرك صاروخي أمريكي للرد على كوريا الشمالية
صاروخ-بالستي

اتفقت كوريا الجنوبية ، والولايات المتحدة الأمريكية ، على نشر مبكر لمنظومة “ثاد” الدفاعية ضد كوريا الشمالية ، بالتزامن مع توجيه نائب الرئيس الأميركي ، مايك بنس ، تحذيرا لكوريا الشمالية ، احتوى على تذكير الهجوم الصاروخي على سوريا .
وقال رئيس الوزراء الكوري الجنوبي ، هوانغ كيو-اهن ، اليوم الاثنين ، إنهم اتفقوا على تعزيز جاهزية التحالف بين جمهورية كوريا الجنوبية ، والولايات المتحدة الأمريكية ، بالشكل الذي يتناسب مع التهديدات التي تمثلها دولة كوريا الشمالية وذلك عن طريق نشر سريع لــ”ثاد”.
وأعلن رئيس الوزراء الكوري الجنوبي ، هوانغ كيو-اهن ، الذي يشغل كذلك منصب رئيس البلاد بالوكالة ، في تصريحات صحفية ، اليوم ، عن الاتفاق على نشر منظومة الدرع الأميركية المتطورة المضادة للصواريخ ، من خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نائب الرئيس الأميركي ، مايك بنس ، الذي يزور كوريا الجنوبية ، في إطار جولة آسيوية.
ووجه نائب الرئيس الأميركي ، مايك بنس ، من جانبه ، تحذيرات لكوريا الشمالية من أن الولايات المتحدة الأمريكية ، وكوريا الجنوبية ، لن تتهاونا مع أي تجربة نووية ، أو صاروخية جديدة تجريها بيونغ يانغ ، موضحا أن الهجوم الأميركي هذا الشهر على قاعدة للنظام السوري ، أظهر بأس الولايات المتحدة.
وكان نائب الرئيس الأميركي ، مايك بنس ، زار، في وقت سابق ، المنطقة المنزوعة السلاح الفاصلة بين الكوريتين الجنوبية والشمالية ، وقال في تصريحات من قرية بانمونجوم الحدودية ، إنّ الولايات المتحدة الأمريكية لا تستبعد أي خيار لمعالجة مشكلة البرامج البالستية والنووية لكوريا الشمالية .
وفي نفس السياق أكد نائب الرئيس الأميركي ، مايك بنس ، في قرية بانمونجوم الحدودية ، حيث وقعتاتفاق وقف إطلاق النار في 1953 ، إن واشنطن تريد تحقيق الأمن “من خلال وسائل سلمية عبر التفاوض. لكن كل الخيارات مطروحة على الطاولة، ونبقى إلى جانب الكوريين الجنوبيين”.
جدير بالذكر تأتي زيارة نائب الرئيس الأميركي غداة تجرية فاشلة لإطلاق صاروخ من جانب كوريا الشمالية ، ما سرع إلى حد كبير منذ عام تطوير برامجها التي حظرتها الأسرة الدولية .