بدء إضراب عام عن الطعام في سجون الاحتلال بالتزامن مع يوم الأسير الفلسطيني
رجال الشرطة الإسرائيلية يمنعون النساء الفلسطينيات من دخول باحات الحرم القدسي )

قال مسؤول فلسطيني ، اليوم الاثنين ، إن هناك أكثر من ألف أسير فلسطيني ، بدأوا إضرابا عن الطعام في سجون الاحتلال الإسرائيلي ، اليوم الاثنين ، الموافق 17 أبريل اليوم الذي يصادف يوم الأسير ، للمطالبة بتحسين ظروف اعتقالهم .
وأخرج الأسرى ، في سجون عسقلان ، ونفحة ، وريمون ، وهداريم ، وجلبوع ، وبئر السبع ، كل الأطعمة الموجودة في غرفهم ، معلنين عن إضرابهم عن الطعام ، حسب ما قالت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية “وفا”.
وقال رئيس هيئة شؤون الأسرى الفلسطينية ، عيسى قراقع ، في بيان نشرته وكالة وفا ، إن أكثر من 1300 أسير في مختلف سجون الاحتلال ، يخوضون الإضراب الجماعي ، ضد سياسة الإهمال الطبي ، والانتهاكات ، والاعتقال الإداري ، والمحاكم الجائرة ، ومنع الزيارات ، مشيرا إلى أن “العدد مرشح للزيادة خلال الأيام المقبلة”.
وأكد رئيس هيئة شؤون الأسرى الفلسطينية ، عيسى قراقع ، أهمية هذا الإضراب، الذي يقوده الأسير مروان البرغوثي ، مؤكدا أن القائد البرغوثي ، يحظى بشعبية واسعة ليس لدى الأسرى ، وجماهير الشعب الفلسطيني فقط ، بل لدى مؤسسات حقوقية عالمية ، وأصبح أحد أحرار العالم”.
ويشارك في الإضراب معتقلون من مختلف التنظيمات الفلسطينية ، بزعامة البرغوثي (59 عاما) ، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح مروان ، والذي صدر ضده 5 أحكام بالسجن المؤبد قضى منها في السجن حتى الآن 15 عاما.
جدير بالذكر يتزامن بدء الإضراب عن الطعام، اليوم ، مع إحياء الفلسطينيين لذكرى يوم الأسير الفلسطيني ، والي يحفتل به الفلسطنيون سنويا منذ عام 1974.
وأشاد القيادي ، في حركة فتح ، وعضو لجنتها المركزية ، توفيق الطيراوي ، بقرار الإضراب عن الطعام ، قائلا إن المعتقلين يخوضون “معركة الحرية ، والكرامة بالنيابة عن كل الشعب الفلسطيني”.
وأوضح نادي الأسير الفلسطيني ، في بيان سابق عنه ، أن الإضراب يهدف لتحقيق بعض حقوق المعتقلين أبرزها إنهاء سياسة العزل وسياسة الاعتقال الإداري ، كما تشمل قائمة المطالب تركيب هاتف عمومي للأسرى الفلسطينيين ، بهدف التواصل مع ذويهم ، فضلا عن مطالب تعلق بالزيارات ، وتوفير العلاج .