قوات أميركية إضافة في سوريا
ترامب والاسد

وصلت قوات أمريكية إضافية ، إلى قاعدة عين الأسد العسكرية ، في محافظة الأنبار غربي العراق ، وتشارك هذه القوات في عملية استعادة السيطرة على مناطق عانة وراوة ، والقائم بالمحافظة الخاضعة لسيطرة تنظيم داعش الإرهابي.
جدير بالذكر تحدثت في مارس الماضي عن استعدادات مشتركة بين التحالف الدولي ، والقوات العراقية ، لشن هجوم كبير لاستعادة هذه المناطق ، يأتي ذلك رغم استعادة القوات العراقية لغالبية مناطق محافظة الأنبار في 2016، غير ان تنظيم داعش الإرهابي لا يزال يسيطر على بعض الجيوب التي يشن انطلاقا منها هجمات متفرقة .
يذكر أن قوات أميركية ، شاركت من قبل، في عملية تطهير منطقة شمال غربي الرمادي في مارس الماضي ، حيث انطلقت منها القوات حينها من قاعدة عين الأسد ، ومن جانبها أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية في 2016 عن إرسال 600 جندي إضافي إلى العراق مع انطلاق معركة تحرير الموصل من قبضة تنظيم داعش الإرهابي .
وتقول الحكومة العراقية ومسؤولون أميركيون ، إن دور القوات التي ارسلتها الولايات المتحدة الأميركية سوف يقتصر على تقديم التدريب والاستشارة للقوات العراقية ، على جانب آخر القوات الأميركية ، شاركت بالفعل في أكثر مرة في قتال ضد تنظيم داعش الإرهابي .
يذكر أن يزيد عدد الجنود الأميركيين في العراق على 5 آلاف جندي ، كما ارتفع عدد القتلى من القوات الأميركية في العراق إلى 8 عام 2015، ليصل في عام 2016 إلى 19 قتيلا .
على جانب آخ قال نائب الرئيس الأميركي مايك بنس ، إن كل الخيارات مطروحة بشأن التعامل مع كوريا الشمالية ، مشيرا إلى عزم الولايات المتحدة المل مع اليابان والصين وكوريا الجنوبية للتوصل إلى حل سلمي للأزمة .
ومن جانبه أعلن رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي ، تأيده موقف ترامب ، بأن الصبر الاستراتيجي مع كوريا الشمالية ، نفد وإن كل الخيارات مطروحة ، حيث تأتي زيارة نائب الرئيس الأميركي مايك بنس إلى اليابان ، قبل تجربة صاروخية فاشلة قامت بها كوريا الشمالية .