فوز ماكرون يضمن بقاء فرنسا بالإتحاد الأوروبى

أختار الناخبون الفرنسيون، الأحد، مرشحهم إمانويل ماكرون بعد الإدلاء بأصواتهم في الإنتخابات المصيرية التى حددت بدورها رئيس فرنسا المقبل ،ولم يكن الشعب الفرنسي ليختار فقد من سيمثله داخل القصر الإليزيه ولكن أختار البقاء فى الأتحاد الأوروبى .

بقاء فرنسا فى الاتحاد الأوروبى كان أحد أهم القضايا التي يُنتظر حسمها وتذهب إليها أنظار العالم وخصوصا في الأوساط السياسية الأوروبية،نظراً للمطالبات المستمرة للوبان بالانفصال عن الأتحاد الأوروبي والأنفصال أيضاً عن حلف شمال الأطلسي ” الناتو” .

 أما ماكرون  صاحب ال39 عاماً فكان يطالب بسياسات تحررية تقدمية نحو إقتصاد متعافى وذلك لأزدهار الاقتصاد الفرنسي، ويدعو لزيادة الأنفاق على قطاع الشرطة والقطاع العسكري لدعم محاربة الأرهاب وتحسين المعاشات المخصصة للمعلمين.

 

وبهذا الفوز يضمن أنصار ماكرون بقاء فرنسا داخل الأتحاد الأوروبى ليس هذا فقط بل ستضمن كثير من الأقليات العيش فى سلام  كالمسلمين إما المهاجرين منهم أو المسلمين الفرنسين ، خاصة بعد تصريحات لوبان المليئة بالهجوم على الأسلام وربطه بالإرهاب الذى يجتاح العالم الأن ،كذلك يضمن قادة الأتحاد الأوروبى وجود رئيس معتدل على رأس السلطة الفرنسية مقارنة بمارى لوبان التى أظهرت مزيداً من التطرف والهجوم فى تصريحاتها ضد المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل  .