عدم وضوح نوايا إدارة ترامب في مجموعة السبع

اشترك وزراء مالية مجموعة السبع اوزراء الدول الاكثر ثراء في العالم في اجتماعات يوم الجمعة ويوم السبت في منطقة باري التي تقع جنوب شرق ايطاليا , وفضلوا وزراء المجموعة تجنب اثارة المواضيع المثيرة للجدل مثل التجارة الدولية وكان الهدف من ذلك هو ان يصلوا الي تفاهم اوسع و اهم بخصوص مسائل الامن الالكتروني ومكافحة نمويل الارهاب .
و بناء على ذلك لم يتم مناقشة مسائل التبادل الحر او الحمائية في جداول اعمال وزراء المالية لهذة الدول “الولايات المتحدة الامريكية واليابان زالمانيا وفرنسا والمملكة المتحدة البريطانية و ايطاليا وكندا ” وهي المرة الاولى منذ ان تم انتخاب الرئيس الامريكي دونالد ترامب .
الا انه تم التاكيد من قبل السلطات الايطالية المستضيفة للقاء في منطقة باري , سيتم مناقشة الموضوع وتناوله في قمة السبع التي سيحضرها رؤساء الدول والحكومات لدول المجموعه المقرر عقده في صقلية بحلول شهر مايو , وصرح ستيفن منوتشين وزير المالية الاميرمي عن استعاده لمناقشة هذة الموضوعات في اطار اللقاءات الثنائية .
و الجدير بالذكر ان الاجتماع الذي جريت فعلياته في المانيا في شهر مارس الماضي والذي كان يضم وزراء مالية دول مجموعة العشرين , شهد خلافا بشأن التجارة الدولية ما بين الولايات المتحدة وشركائها , و استطاعت الادارة الامريكية ان تفرض حذف الاشرة الى مكافحة الحمائية من البيان الختامي .
والجدير بالذكر ان الاجواء قد هدأت بين وزراء مالية دول العشرين نوعا ما في اجتماعات واشنطن وذلك خلال شهر ابريل الماضي ولكن لم يتم التوصل الى تسوية المسألة ,
و وفقا لما اعلنه مسؤل امريكي هذا الاسبوع , فان الادارة الامركية ان شركائها ادركوا اراده ادارة دونالد ترامب في علاقات تجارية اكثر انصافا و اكثر توازن و مبادلة مع الشركاء الاساسيين .
وصرح احدى المسؤلين من الدول المشاركة بعدم قدرتهم على الاطلاع برؤية كاملة على نوايا الادارة الامريكية , فالواضح هو وجود الشكوك لدى شركاء الولايات المتحدة في الاجتماع .
و في نفس السياق تأمل ايطاليا المتولية رئاسة مجموعة السبع هذا العام تحقيق تقدم في الحد من الامساواة .
و بالرغم من حصول وزير المالية الايطالي بير كارلو بادوان على دعم نظيره الامريكي في الحد من اللا مساوة , الا ان موافقة الوزير الامريكي على خفض الضرايب على الدول الاكثر ثراء يزيدة من الامساة وفقا لبعض المعارضين .