صاروخ نووي جديد لكوريا الشمالية
موقع التجارب النووية الخاص بكوريا الشمالية

أكدت كوريا الشمالية يوم الاثنين انها نجحت في اختبار نوعا جديدا من الصواريخ اكد الخبراء انها تمتاز بمدى غير مسبوق يجعلها قادرة على الوصول لغاية القواعد الاميركية بداخل المحيط الهادىء، و اكدت كوريا على انه يمكن ان يحمل برأس نووية قوية.

وقد سألت كلا من اليابان والولايات المتحدة ان يعقد اجتماع عاجل لمجلس الامن الدولي و يرجح ان ينعقد يوم الثلاثاء بينما صرح فلاديمير بوتين الرئيس الروسي ان هذه التجربة “خطيرة” لكنه نادى في الوقت ذاته الى التوقف عن تخويف كوريا الشمالية والى الوصول الى حل سلمي لتلك المسالة.

وصرحت وكالة الانباء الكورية الشمالية الرسمية ان “بيونغ يانغ” قامت باختبار اطلاق هذا الصاروخ الذي قام بأدانته المجتمع الدولي انه يعتبر نموذجا جديدا لصاروخ بالستي استراتيجي يقع مداه ما بين المتوسط والبعيد.

والجدير بالذكر انها وضحت ان الزعيم كيم جون-اون قام بالاشراف بطريقة شخصية على تجربة اطلاق هذا الصاروخ ذو النوع الجديد احتضن مسؤولي البحث البالستي وهو يخبرهم انهم قد قاموا باعمال شاقة لاجل انجاز امور عظيمة.

واطلقت وسائل الاعلام الرسمية بعض الصور لكيم امام هنغار بقريبا من اجى الصواريخ، او يقوم بالتصفبق مع بعض الضباط وذلك بعد اطلاق الصاروخ الاسود يقوم بحمل اسم “هواسونغ-12” في وقت باكر من صباح يوم الثلاثاء.

ويذكر ان كوريا الشمالية قد خضعت لبعض من العقوبات التي فرضها مجلس الامن الدولي وذلك لتأكيدها امتلاك قوة نارية بأمكانها الوصول الى الاراضي الاميركية .

ويذكر ان عملية الاطلاق الكورية الشمالية للصاروخ ، هي العملية الثانية في حوالي خمسة عشر يوما، والاولى منذ ان نصب الرئيس الكوري الجنوبي و تقلد مناصب الحكم مون جاي-ان.

وفي نفس السياق صرحت الوكالة الكورية الشمالية بان تلك التجربة الصاروخية كان هدفها هو اختبار بعض التفاصيل التقنية وبالاضافة الى بعض الخصائص للنوع الجديد القادر على حمل رأس نووية كبيرة وقوية .

وقد قامت الوكالة بالتأكيد ان الصاروخ قد قام باتباع المسار المرسوم له واصلا الى ارتفاع 2111,5 كلم وقام بالتحليق لمسافة 787 كلم وقد ادى سقوطه بدقة في المكانالذي حدد له.