اتفاق بين روسيا و السعودية على تمديد الاتفاق بخفض الانتاج النفطي
الكويت تمد مصر بالمنتجات البترولية

قامت كلا من السعودية وروسيا ، أكبر بلدين مصدرين للنفط في العالم ، بالتأكيد في بيان مشترك لهم ، يوم الاثنين انهما يؤيدان ان يتم تمديد الاتفاق الذي يخفض من الانتاج النفطي حتى شهر مارس من عام 2018 .

و من الجدير بالذكر ان هذا الاعلان قد ورد بعد لقاء في بكين ما بين الكسندر نوفاك وزير الطاقة الروسي ونظيره السعودي الوزير خالد الفالح ، وذكر البيان ان كلا من الوزيرين قد اتفقا على انه من الضروري ، ان يتم تمديد الاتفاقات المتعلقة بخفض الانتاج لحوالي تسعة أشهر اخرى ، و ذلك حتى 31 من شهر مارس لعام 2018 و كان ذلك من اجل ان يحقق الهدف الاسمى و هو استقرار سوق النفط .

و الجدير بالذكر انه سيتم عقد اجتماع في يوم 25 من شهر مايو ، للدول الاعضاء في منظمة “اوبك ” منظمة البلدان المصدرة للنفط .

وفي سياق اخر، قد قام كلا من نوفاك الروسي وانظيره السعودي لفالح ، بالتصريح بان هذا الاجراء من المفترض ان يقوم بالسماح بانخفاض في مخزونات النفط ، و البترول على معدل مستواها من خلال السنوات الخمس الاخيرة ، و يتم التأكيد من تصميم المنتجين ، على ان يتم ضمان استقرار السوق ، و زيادة القدرة على التوقع فيها والتطور المستمر به .

و في نفس السياق سوف تقوم موسكو و الرياض و بعض الدول الاخرى قبل يوم 25 من شهرمايو ، القيام بالتوصل الى توافق كامل حول تمديدات الاتفاقات التي تعمل على خفض الانتاج لتسعة اشهر، كما ورد في البيان الصادر لهم .

ومن الجدير بالذكر ان أسعار النفط تقوم بمواجهه تراجعا كبيرا منذ حوالي ثلاثة اعوام وذلك لاجل الفائض في العرض امام الطلب ، وفي احدى المحاولات لاجل دعم الاسعار، تقرر منظمة اوبك وبعض الدول الاخرى التي لا تنتمي الى المنظمة من بينها روسيا، بالسعى الي خفض انتاجها من منتجات النفط .

و يذكر ان هذه الحصص من الانتاج ، من المفترض ان تطبق حتى نص عام 2017 ويجب ان تتخذ الدول المعنية قرارا بخصوص تمديدها .