ماكرون يتحد مع اليمين و الوسط السياسي للفوز بالانتخابات التشريعية
إيمانويل ماكرون مرشح الرئاسة الفرنسية

اراد كلا من الرئيس الفرنسي ماكرون ، و رئيس الوزراء المكلف ادوارد فيليب اعلان فريق حكومي ، يكون قادر على ان يجسد الوعود بالتجديد السياسي ، و المساواة بين الرجال والنساء ، و ان يحدث توازن بين اليمين واليسار ، و ذلك لكي يستعدوا للمعركة التي ستحدث في الانتخابات التشريعية في شهر يونيو .

و كتبت صحيفة “لوباريزيان” يوم الثلاثاء في منشت رئيسي لها “رئيس وزراء يميني: انها جرأة “.

ويذكر ان بيار غاتز المسؤول عن ابرز منظمة نقابية فرنسية “ميديف” ، قد رحب بكلا من الرئيس ماكرون و رئيس الوزراء فيليب قائلا انها تعتبر فرصة لفرنسا لكي تقوم بالنهوض .

والجدير بالذكر انه من المنتظر ان تقوم الحكومة الفرنسية بضم شخصيات اخرى من اليمين السياسي من احزاب مثل حزب الجمهوريين كرئيس الوزراء الاسبق برونو لومير الذي اظهر تقبله من مساء بداية الدورة الثانية للانتخابات الرئاسية انه على اتم استعداد للعمل مع ايمانويل ماكرون .

و صرحت صحيفة لوفيغارو المحافظة في عدد يوم الثلاثاء ان هناك شريحة كبيرة من اليمين السياسي و ايضا شريحة كبيرة من الوسط السياسي على الاستعداد بأن تمضي قدما ، و ذلك يثبت ان ادوار فيليب ليس بغنيمة و انما هو جسر لاعادة الهيكلة .

و يذكر ان حوالى اكثر من 30 نائبا من اليمين والوسط السياسي و بخاصة هؤلاء المقربين من الان جوبيه رئيس الوزراء الاسبق الفرنساوى، مثال ادوار فيليب، و ذكروا ذلك خلال يوم الاثنين ان هذة العائلة من السياسين يجب ان تمد العون للرئيس الفرنسي الجديد ماكرون .

و يذكر ان الاستعداد للانتخابات التشريعية في يومي 11 و 18 من شهر يونيو التي من المفروض ان يقوموا بتحديد ان كان الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون سوف يفوز بأغلب المقاعد في الجمعية الوطنية التي سوف تجعله متمكن من حكم البلاد ، فهي تعتبر تعيين فيليب ، ومعه الاهتمام الذي يأخذه الرئيس الجديد من حزب الجمهوريين ، يعتبر نبأ غير سارا لقادة الحزب الذي في محاولات من اجل النهوض من خسارة انتخابات رئاسية حدثت بطريقة كارثية .