بوادر أزمة بين ألمانيا وتركيا تلوح فى الأفق
ميركل تستهل ولايتها الرابعة بمفاوضات تشكيل الحكومة الجديدة

قالت المستشارة الألمانية “أنجيلا ميركل” أنها أنزعجت من القرار التركى برفض زيارة الوفد الألمانى من النواب بزيارة الجنود الألمان الموجودين بقاعدة انجرليك الجوية في تركيا.

واعتبرت برلين أن قرار رفض زيارة النواب الألمان إلى القاعدة الجوية جنوب تركيا هو قرار غير مقبول.

قال المتحدث بأسم المستشارة الألمانية ،ستيفين سيبرت، أن ” ألمانيا ستعمل على إعادة تقييم الموقف ويفكر فى نقل قواعدها العسكرية وقواتها خارج تركيا خاصة بعد القرار التركي “.

صرح المتحدث باسم وزارة الدفاع الألمانية أن الحكومة الألمانية وجدت عدة مناطق يمكن أن تقوم بنقل قواتها إليها بعد الموقف التركي ومنها الأردن التي تتوافر بها أفضل الأجواء لنقل القوات إلى هناك ، وأضاف أن الإدارة الألمانية درست أيضا كيفية نشر قواتها في دول أخرى مثل الكويت وقبرص منذ أن قامت تركيا بحظر زيارات النواب الألمان العام الماضي.

عاد المتحدث باسم وزارة الدفاع يحذر من أن أي خطوة تستدعي نقل مئات الأطنان من المعدات وبالطبع هذا سيستغرق شهور .

كانت قد نشرت تقارير تؤكد اتخاذ تركيا لهذا القرار كرد منها على موافقة ألمانيا بشكل مبدئي على منح حق اللجوء السياسي لعدد من الجنود الأتراك الذين وجهت لهم أنقرة تهمة السعي في محاولة الانقلاب الفاشلة التي شهدتها البلاد العام الماضي ضد نظام أردوغان.

ويوجد نحو 250 جنديا ألمانياً متواجدين في قاعدة إنجرليك ضمن التحالف الدولي الذي يقاتل ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

كان قد طلب أكثر من 400 عسكري تركي ودبلوماسي وقضاة ومسؤولين آخرين وأسرهم حق اللجوء السياسي في ألمانيا وذلك بحسب تصريحات وسائل الإعلام الألمانية .