أمريكا تبحث تبعات قرار نقل سفارتها الى القدس
أمريكا تبحث تبعات قرار نقل سفارتها الى القدس

صرحت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنها تدرس كيفية نقل سفارة الولايات المتحدة لدى إسرائيل من تل أبيب إلى القدس وتوابع ذلك على عملية السلام.

وكان ترامب قد وعد خلال حملته الانتخابية لرئاسة الولايات المتحدة بنقل السفارة، لكن يبدو أن أمر ما يحول دون تنفيذ الوعد منذ أن تسلم مهام منصبه كرئيس في يناير الماضي .

صرح وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون فى مقابلة تلفزيونية ” أن الرئيس ترامب يتفهم مدى حساسية الموقف لذلك يتوخى الحذر لبحث توابع مثل هذا القرار على عملية السلام”.

قال تيلرسون أن قرار ترامب يعتمد بشكل كبير على طرفي الصراع والمتأثرين بعملية السلام وخاصة فى الوقت الذى ترى فيه إسرائيل بأن هذه الخطوة جيدة لعملية السلام أم ستعثر الأوراق أكثر وتزيد الموقف تعقيداً”.

كانت الحكومة الإسرائيلية حاولت تهدئة المخاوف الأمريكية بما يخص التأثيرات المحتمل حدوثها فى حالة نقلت السفارة الأمريكية إلى مدينة القدس التي سيطرت إسرائيل بقوة الاحتلال على القسم الشرقي منها منذ عام 1967 وكانت هذه الخطوة لا تجد أعترافاً دولياً بها حتى وقتنا هذا .

فى بيان له قال مكتب بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي “أن موقف إسرائيل معلن مسبقاً ولعدة مرات للعالم والولايات المتحدة “.

مضيفاً “أن نقل السفارة الأمريكية إلى مدينة القدس لن يكون عقبة فى عملية السلام، ولكن على العكس”، وأكمل قائلاً: “فذلك يعد تصحيح لخطأ تاريخي سيؤدي إلى تحطيم التصور الفلسطيني بأن القدس ليست عاصمة لدولة إسرائيل “.