بدء الانتخابات الإيرانية.. وخامئني يتصدر المصوتين
السفارة الإيرانية بصنعاء

انطلقت الانتخابات الإيرانية ، اليوم الجمعة ، حيث بدأ التصويت في الانتخابات الرئاسية تلك التي يتنافس فيها الرئيس الاصلاحي المنتهية ولايته حسن روحاني الذي يرغب في مواصلة سياسته للانفتاح ورجل الدين المحافظ ابراهيم رئيسي الذي يرغب في تعزيز الاقتصاد الوطني.

وتوافد المواطنون الإيرانيون في طهران ، والمناطق القريبة منهم حيث بدأ الاقبال قويا ، منذ الدقائق الأولى لفتح صناديق الاقتراع ، مع ظهور طوابير طويلة أمام اللجان حسب ما ظهر في التلفزيون الوطني “ايريب”.

وأدلى المرشد الاعلى للجمهورية علي خامنئي ، بصوته متصدرا المواطنين الذين ذهبوا للإدلاء بصوتهم ، داعايا المواطني للتصويت “بكثافة وفي ابكر وقت ممكن”. ، وقال المرشد الاعلى للجمهورية علي خامنئي ، في تصريحات امام التلفزيون الرسمي قبل ادلائه بصوته في منزله في طهران إن “مصير البلاد بين ايدي الايرانيين الذين يختارون رئيسا للسلطة التنفيذية”.

يذكر أن هناك مرشحان أقل أهمية ، هما إصلاحي ومحافظ على تشريحيهما ، حيث دعا الاول رسميا الى التصويت بكثافة لصالح روحاني ، الذي يدعمه الاصلاحيون والمعتدلون.

جدير بالذكر تتخذ الانتخابات الايرانية شكل استفتاء بين روحاني (68 عاما) ورئيسي (56 عاما) القريب من خامنئي ، وذلك بعد يومين على قرار الولايات المتحدة الأمريكية بتمديد تخفيف العقوبات على إيران حسب الاتفاق النووي الموقع عام 2015 بين طهران والقوى العالمية ( 5 + 1 ) وبينها الولايات المتحدة.

يذكر أن ذلك يعد خبر سار للرئيس روحاني الذي انتُخب عام 2013 ، واستمر طوال فترة ولايته يتفاوض على الاتفاق النووي ليسمح بانفتاح بلاده سياسياً واقتصادياً.

ورغم كل هذه الجهود من جانب الرئيس الإيراني ، هناك حالة من انعدام الثقة بين إيران والولايات المتحدة الأمريكية ، منذ انقطاع العلاقات بينهما في أعقاب قيام الثورة الإسلامية في عام 1979 .

ومن لجدير بالذكر يشارك ترامب ، في قمة مع قادة العالم الإسلامي في السعودية ، الذي يعد المنافس الإقليمي الرئيسي لإيران ، لكن في سياق منفصل يطمح الرئيس الإيراني مواصلة الانفتاح على العالم لجذب استثمارات ، في الوقت الذي يرغب فيه الدفاع عن الطبقات الأكثر حرمانا من خلال اعطاء الاولوية لـ”اقتصاد المقاومة” .