البرلمان الأوكراني يؤجل التصويت على قانون يخص الكنائس الروسية

أعلن البرلمان الأوكراني ، أمس الخميس ، تأجيل التصويت على مشروع قانون ، يتعلق بشؤون الكنائس ، الأمر الذي تسبب في اغضاب دولة وكنيسة روسيا ، نظرا لانه ينص على فرض قيود شديدة على الكنيسة الروسية الارثوذكسية.

وأعربت روسيا في وقت لاحق عن مخاوفها بشأن احتمالية مصادرة كنائسها في اوكرانيا.

وفي سياق متصل نظم الاف من اتباع الكنيسة الروسية ، وقفات احتجاجية سلمية أمام مبنى البرلمان في وسط كييف ، لرفض هذا التصويت ، قبل إجراء التصويت.

ومن جانبه حذر المتحدث باسم الكرملين ، ديمتري بيسكوف ، أمس الخميس ، من نشوب أي أعمال من شأنها انتهاك مصالح الكنيسة الروسية الارثوذكسية في أوكرانيا ، مؤكدا أن هذا الأمر غير مقبول بالمرة .

جدير بالذكر يقترح مشروع القانون المقرر التصويت عليه ، وضعا خاصا للمنظمات الدينية التي مراكزها في “دولة معتدية”.

وفي نفس السياق تتهم أوكرانيا وحلفاؤها الغربيون روسيا بالتخطيط للحرب المستمرة منذ نحو 3 سنوات في شرق أوكرانيا ، فضلا عن اتهامها بدعم هذه الحرب التي نتج عنها حتى الآن ما يقرب لأكثر من 10 الاف شخص ، وهو الأم الذي تنفيه روسيا.

وقال اوليكسي غونشارنكو ، أحد أعضاء حزب بترو بوروشن الحاكم بزعامة الرئيس الاوكراني ، أن نواب البرلمان لم يستطيعوا الحصول على دعم كاف للتصويت على مشروع القرار أمس الخميس.

وتابع اوليكسي غونشارنكو ، أحد أعضاء حزب بترو بوروشن الحاكم بزعامة الرئيس الاوكراني، في تصريحات صحفية عنه ،أن “كتلتنا قررت ان مشروع القانون لم ينضج بعد لدراسته”. ، كما لم يعلن الموعد الجديد المقرر طرح مشروع القانون فيه مجددا على البرلمان.

يذكر أن القانون الكنيسة الاوكرانية الارثوذكسية ، التابعة لموسكو على تجديد تسجيلها لدى السلطات خلال ثلاثة اشهر، كما يضعها قيد المراقبة ، كما يدعو للغاء تسجيل الكنائس التابعة لموسكو تلك التي “تنتهك القانون الاوكراني بشكل منهجي” لحظرها.
ومن جانبه قال بطريرك الكنيسة الروسية الارثوذكسية كيريل ، في تصريحات صدرت عنه مؤخرا ، ان مشروع القانون “يهدد الحقوق الدستورية لملايين الأوكرانيين المتدينين .. ويتسبب بموجة من العنف وعمليات مصادرة جديدة للكنائس وتصعيد النزاع بين السكان في اوكرانيا”، متهما نحو 40 كنيسة تابعة لبطريركية موسكو بشكل غير قانوني في الفترة بين 2014 و2016 .