قوات سوريا الديمقراطية تدعو السوريين من تنظيم داعش للخروج الأمن
بدء هجمات "قوات سوريا الديمقراطية" لتحرير مدينة الرقة من قبضة داعش

دعت قوات “سوريا الديمقراطية”، التي تدعمها الإدارة الأمريكية، العناصر المسلحة والتي تحمل الجنسية السورية داخل تنظيم الدولة الإسلامية أن يقوموا بتسليم أنفسهم خلال عشرة أيام ، ضماناً لحماية أرواحهم وأرواح عائلاتهم،بمحافظة الرقة شمالي سوريا.

وكانت القيادة العامة لعملية “غضب الفرات”، التي تقوم بها قوات “سوريا الديمقراطية”،قد نشرت فى بيان لها منذ أيام : “أنها تدعو جميع الشباب السوري، الذي تم إنضمامه عناصر عصابة داعش، إلى الاستسلام والخروج الأمن في نقاط التفتيش الأمنية التابعة لقوات سوريا الديمقراطية، خلال الأيام العشرة المقبلة .

أذيع البيان الخاص بقوات سوريا الديمقراطية، في معظم وسائل الإعلام الكردية الداعمة لها ، ويعتبر القوام الأساسى لهذه القوات من الأكراد .

تضمن البيان: “أن هذه تعد فرصة لأعضاء تنظيم داعش من السوريين للفرار بأرواحهم وأرواح ذويهم. سنقوم بكل ما يمكننا عمله من أجل معاونتهم اذا ما قاموا بتسليم أنفسهم “.

توجه البيان بمضمونه للشباب السوري في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية ،دون النظر الى المقاتلين المنضمين للتنظيم من أى جنسيات أخرى .

فى نفس السياق، أعلنت قناة كرد سات، وهي أحد القنوات الكردية العراقية والتى يدعمها حزب الاتحاد الوطني الكردستاني الداعم لقوات سوريا الديمقراطية، إن البيان الذى إشاعته قوات سوريا الديمقراطية كان بناءاً على رغبة زعماء قبائل محلية مؤيدة لمجلس سوريا الديمقراطي.

جدير بالذكر أن مجلس سوريا الديمقراطي، يقوده الأكراد وهو علماني الفكر وهو أيضاً الذراع السياسي لقوات سوريا الديمقراطية في شمال سوريا وفي وفي خارج البلاد.