تعاون أمريكي خليجي لأجل مكافحة الأرهاب
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

قامت الست دول المكونين لمجلس التعاون الخليجي ومعهم الولايات المتحدة في المملكة العربية السعودية يوم الاحد بتوقيع مذكرة لاجل ان يقوم بالتفاهم لكي ينشأوا مركز من اجل مكافحة “تمويل الارهاب”، و ذلك في اطار قمة قامت بالجمع بين الرئيس الاميركي دونالد ترامب و بين زعماء الخليج العربي .

و قامت وكالة الانباء السعودية الرسمية بالاعلان ان تبادل مذكرات من اجل التفاهم بين دول مجلس التعاون الخليجي والولايات المتحدة الامريكية من اجل تأسيس مراكز لكي تقوم باستهداف تمويل الإرهاب” من خلال حضور العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز والرئيس الامريكي دونالد ترامب و زعماء دول الخليج الست .

و ذكرت ايضا ان ولي العهد السعودي الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز قام بتمثيل دول الخليج، بينما الذي من قام بتمثيل الولايات المتحدة كان وزير الخارجية السيد ريكس تيلرسون.

وايضا انه لم تقوم بتقدم توضيحات اضافية بخصوص كيفية قيام عمل المركز او اي دولة ستقوم باستضافته.

و قام بالتوقيع على مذكرة التفاهم التي تمت خلال قمة الرئيس الامريكى ، زعماء دول مجلس التعاون الخليجي، السعودية والامارات والبحرين وسلطنة عمان وقطر والكويت، و ذلك خلال اليوم الثاني من الزيارة التي قام بها الى المملكة .

والجدير بالذكر انه من المنتظر ان يقوم ترامب في وقت لاحق بإلقاء خطابا منتظر في اطار القمة العربية الإسلامية الأميركية، و من المقرر ان يقوم فيه بدعوة الزعماء المسلمين الى ان يحاربوا التطرف، و ذلك عن طريق لهجة “محفزة”، لكن في نفس ذات الوقت تعتبر لهجة “صريحة جدا” .

.
و يذكر انه بعد مرور سنين من الفتور خلال عهد الرئيس الامريكي السابق باراك اوباما بسبب الاتفاق النووي مع دولة ايران، كان ترامب بالنسبة لدول الخليج العربي حليفا من خلاله تعيد بناء العلاقة التاريخية مع الولايات المتحدة .

ومن خلال لقائه مع الملك البحريني حمد بن عيسى ال خليفة خلال ثاني يوم من زيارة ترامب، أكد الرئيس الاميركي ان ما حدث من توتر شاب العلاقات الخليجية الاميركية في عهد اوباما لن يتم تكراره مع عهد الرئيس ترامب