مقتل رجلان يشتبه تورطهم مع داعش بتركيا

قامت قوات الامن التركية خلال يوم الاحد بقتل رجلين كان مشتبه بانهما كانا يقوموا بأعداد اعتداء في تركيا لاجل تنظيم الدولة الاسلامية، وذلك من خلال ما اعلنه محافظ العاصمة ارجان توباجا في تصريحات تم نقلها من جانب وكالة انباء “الاناضول” الرسمية.

و صرح ارجان توباجاظ العاصمة ان الرجلين تم قتلهم في اطار عملية للشرطة قامت بأستهداف للمنزل المقيمين به في حي اتيمسغوت بأنقرة و ذلك بعد تبادل لإطلاق النار مع قوات الامن.

و الجدير بالذكر ان عملية المداهمة حدثت بعد شهادة أدلى بها اذربيجاني مشتبه بانتمائه إلى تنظيم الدولة الإسلامية و تم توقيفه من قبل الشرطة بسبب الشبه بقيامه بتوصيل عناصر ارهابية الى أنقرة.

و يذكر ان ارجان توباجا قد وضح أن الشرطة قامت بالتخطيط للعملية “في وقت مباشر بعدما قال المشتبه به إنه والشخصين اللذين تم تركهم في أنقرة ينتموا إلى تنظيم الجماعات الاسلاميه الارهابي داعش و ان هؤلاء الاشخاص خططوا لشن هجوم بداخل انقرة”.

و يذكر ان المصدر قد اضاف ايضا أن الشرطة قامت بفتح النار على المشتبه بهما و ذلك كرد فعل على اطلاقهما النيران على عناصر الأمن و قوات الشرطة، و اشار ايضا انه تم العثور على مسدسات وقنابل يدوية مع المشتبه بهما.

والجدير الذكر ان كلا من هويتيهما وجنسيتهما غير معروف وغير مؤكد بعد ، و لكن توباجا صرح بأعتقاده أن عمر الاثنين يتراوح من 25 إلى 30 عاما.
و قام بالتوضيح “من المعتقد أنهما كانا يقوموا بالتخطيط للهجوم من المحتمل أنه كان يتم اعداده للأيام القليلة المقبلة. و ان الأسلحة والمتفجرات التي كانت بحوزتهم كانت فعالة وقوية”.

و يذكر ان تركيا في خلال الأشهر الـ18 الماضية قد تعرضت لسلسلة من الهجمات التي قامت بأتهام تنظيم الدولة الإسلامية داعش أو اتهمت مسلحون أكراد بالقيام بها و قد كانت السبب بمقتل المئات في المدن التركية مثل اسطنبول وأنقرة وغازي عنتاب، التي تقع في جنوب شرق تركيا.

ويذكر ان المداهمة قد حدثت بعد حوالي 6 أشهر من حدوث تنظيم مسلح ينتمي إلى تنظيم الدولة الإسلامية قام بأغتيال 39 شخصا من خلال الهجوم على ملهى ليلي مشهور في وقت الاحتفالات بليلة رأس السنة في منطقة اسطنبول