حالات ذعر انتشرت في حفلة موسيقي بسبب الانفجارات
تفجيرات مانشستر أرينا

في اطار الانفجارات الانجليزية التي حدثت تم التصريح في حساب صالة الحفلات “مانشستر آرينا” من خلال تغريدة على موقع “تويتر” ، ان الانفجار حدث خارج القاعات الحفلات في مكان عام ، و تم التوضيح من خلال بيان للشرطة ان الانفجار قد حدث في احد الممرات التي تربط بين الصالة ومحطة قطارات فيكتوريا التي بالقرب من القاعات .

و الجدير بالذكر انه تم نشر بعض الصور على وسائل التواصل الاجتماعي عبر الانترنت ، و التي تظهر حالة الذعر التي تم حدوثها داخل القاعة ، و يذكر ان الشرطة الانجليزية قد عزلت المنطقة. و ايضا جاء عدد من سيّارات الإسعاف و سيارات تابعة للشرطة في محيط قاعة الحفلات.

و قد قالت السيدة ايلينا سمينو التي كانت تقوم بأنتظار ابنتها التي تبلغ من العمر حوالي سبعة عشر عاما امام مدخل القاعة “انها شعرت بالانفجار وسمعت الصوت القوي ، وحين نظرت بعدها وجدت الجثث في جميع انحاء المكان حولها”.

و يعتبر هذا الاعتداء الاكثر دموية والاكثر صعوبة في المملكة المتحدة منذ يوم 7 من شهر يوليو عام 2005 حيث حدث ان 4 انتحاريين قد قاموا بتفجير انفسهم في داخل المترو بلندن في وقت الذروة ما سبب مقتل 52 شخصا واصابة 700 اخرين بجروح” .

و صرحت الشرطة البريطانية أنها ذهبت مسرعة إلى مكان الانفجار بناء على معلومات عند حوالي الساعة 21,33 بخصوص وقوع انفجار بعد انتهاء الحفل الموسيقي الذي قامت به النجمة الاميركية أريانا جراندي.

و ذكر مجيد خان (22 عاما) لوكالة “برس أسوسييشن” البريطانية ” ، كُنا على وشك المغادرة من القاعة بعد الحفل الغنائي للنجمة أريانا جراندي ، و قد سمعنا وقتها صوت قوي يشبه الانفجار ، و ذلك الذعر لدى اللجميع كانوا يحاولون الهرب من القاعة”.

و ذكر ايضا بعض الاشخاص “كل الأشخاص الذين جلسوا في الجانب الآخر من القاعة حيث سُمع صوت الانفجار قاموا بالركض تجاهنا فجأة في محاولة لهم لكي يخرجوا ، و نتيجة لذلك لم يكن بأمكان احد الخروج ، والجميع هربو باتجاه المخرج الذين يسطيعون ان يجدوه مسرعين .