رغبة في تمديد حالة الطوارئ في فرنسا
إيمانويل ماكرون مرشح الرئاسة الفرنسية

قام الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون بالاعتزام من أن يطلب من البرلمان الفرنسي ، ان يتم تمديد حالة الطوارئ داخل الاراضي الفرنسية ، و ذلك حتى الاول من نوفمبر المقبل ، و الجدير بالذكر ان حالة الطوارئ قد تم اعلانها في الاراضي الفرنسية بعد اعتداءات الثالث عشر من نوفمبر في عام 2015 ، و ايضا طلب الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون بأقرار قانون جديد لاجل حالة الطوارئ، و ذلك من اجل مكافحة “التهديد الارهابي” الذي تشعر بيه فرنسا و ايضا دول اخرى ، و ذلك كان بحسب قصر الاليزيه.

و في نفس السياق قد تم تمديد حالة الطوارئ في الاراضي الفرنسية التي قامت فرنسا بأعلنها بعد الكثير من الاعتداءات دموية على الاراضي الفرنسية ، و التي نتج عنها 130 فتيل خلال خمس همليات ارهابية هددت الامن الفرنسي ، و كان من المفترض في فرنسا ان يتم رفع هذه الحالة من الطوارئ في منتصف شهر يوليو القادم حال استقرار المعلومات .

والجدير بالذكر ان الرئاسة ذكرت في بيان لها ان الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون ، انه قد طلب ايضا من الحكومة الفرنسية ان تقترح اجراءات لاجل تعزيز الامن في فرنسا ، ،و ذلك عقب التهديد الارهابي الذي يمكن ان يحدث في فرنسا ،و ذلك في اطار اعداد نص تشريعي قانوني في الاسابيع المقبلة .

و تم التوضيح من جانب الرئاسة الفرنسية ان الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الذي يبلغ من العمر 39 عاما و قد تم انتخابه في يوم 7 مايو من عام 2017 ، قد اعطى ايضا بعض من التعليمات لتشكيل مركز لاجل التنسيق بين الاجهزة المكلف بهدف ان يقوموا بمكافحة الارهاب ، و سيتم تحديد هيكلة هذا المركز في بداية شهر يونيو.

و في نفس السياق تم الاعلان من قبل القصر الرئاسي ” الاليزيه ” بعد يومين فقط من الاعتداء الارهابي التي ادي الى مقتل 22 قتيلا ما بين رجال ومراهقين و اطفال في مدينة مانشستر (في المملكة المتحدة) ، و قد اعلن تنظيم الدولة الاسلامية الارهابي ” داعش “مسؤليته عن هذه العملية الارهابية .