تايمز:  انتشار حالات زواج القاصرات بالولايات المتحدة الأمريكية
زواج القاصرات فى الولايات المتحدة الأمريكية

نشرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية ، نتائج إحدى الدراسات الأمريكية، التي أوضحت انتشار زواج الفتيات صغار السن، داخل الولايات المتحدة الأمريكية، ويرجع هذا الأمر إلى بعض القوانين التي تشرع زواج الفتيات القصر، إذ أن ما يزيد عن عدد27 ولاية فى أمريكيا، لا تحدد عمر معين كحد أدنى للزواج، مما نتج عن ذلك ظهور 59 ألف حالة زواج فتيات قاصرات فى عام واحد.

أشارت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، فى تقريرها عن هذه الدراسة أن حالات زواج القاصرات قد انتشرت فى أرجاء الولايات المتحدة، مثل انتشارها فى الدول النامية، ودول العالم الثالث فى مثل هذا الأمر، وذكرت الصحيفة الأمريكية فى ها التقرير حكاية حقيقية هن طفلة أمريكية، تعرضت لحادث اغتصاب وتزوجت الشخص الذي اغتصبها رغما هنا، وكانت مجبرة على ذلك، حدث ذلك فى ولاية فلوريدا الأمريكية، وتحكى الطفلة “شيرى جونز”، إنها فى عمر 11 عاما قد تزوجت وحملت .

تظهر الدراسة الحديثة التي أجرتها صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، إن نسبة تصل إلى حوالى ثلثي حالات زواج الفتيات القاصرات، وأن هذه الزيجات لا تستمر فى الولايات المتحدة، وتنتهي هذه الزيجات بالطلاق.

أخذت صحيفة “نيويورك تايمز”، بعين الاعتبار فى هذه الدراسة بيانات ومعلومات مؤكدة عن حالات زواج القاصرات فى عدد من ولايات  أمريكيا  بين عامى 2000- 2010 ، حققت ولاية “أيداهوا” الواقعة فى شمال غربى امريكيا نسبة عالية فى زيجات القاصرات بالنسبة لعدد السكان، وكان عدد الحالات 4083 من أصل عدد 1.2 مليون شخص من سكان الولاية.