تصاعد التوتر بين المانيا و الولايات المتحدة
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

وصلت حدة اللهجة بين الرئيس الاميركي دونالد ترامب و المستشارة الالمانية انجيلا ميركل ، و ذلك بعد شن هجوما من قبل الرئيس الامريكي دونالد ترامب على المانيا ، و يذكر ان التوتر بين الولايات المتحدة والمانيا قد وصل اعلى مستوى في التاريخ الحديث.

و الجدير بالذكر انه منذ انتهاء قمة مجموعة الدول السبع الاكثر ثراء في العالم التي تمت اقامتها في صقلية بايطاليا ، لم يقوم الرئيس الامريكي دونالد ترامب بأصدار موقفا واضحا من اتفاقية باريس حول المناخ و ايضا قام بتوجيه الانتقادات الى بعض الدول في حلف الاطلسي بخصوص تسديد مستحقات ، و من ناحية اخرى لم تفوت المستشارة الالمانية انجيلا ميركل اي فرصة لكي تنتقد سياسة الرئيس الاميركي الجديد ، و لمرة اخرى قام الرئيس الامريكي دونالد ترامب باستخدام موقع تويتر لكي يقوم بالرد.

وكتب في احدى تغريدته في صباح يوم الثلاثاء موضحا ان بلاده لديها عجز تجاري هائل مع المانيا، و بالاضافة إلى أن الالمان يقومون بدفع اقل مما يجب لحلف شمال الاطلسيو ايضا بخصوص الجانب العسكرى و هذا الامر سيئ ، ويجب ان يتغير .

والجدير بالذكر انه قبل ساعة من هذه التغريدة ذلك ، وضحت انجيلا ميركل التي دائما ما تقول كلماتها بانتباه شديد انها تعتبر من الضرورة القصوى لديها ان تكون القارة الاوروبية لاعب نشيط على الساحة الدولية و بخاصة بسبب السياسة الاميركية.

و قالت المستشارة مؤكدة ان العلاقة بين كلا من جانبي الاطلسي لها اهمية كبرى ، لكنها اضافت قائلة انه نظرا للوضع الراهن، هناك دافع اضافي كي تمسك اوروبا مصيرها بأيديها .

و قالت المستشارة الالمانية مضيفا على هامش استقبالها رئيس الوزراء الهندي نارندرا مودي “انه يجب ان تكون اوروبا لاعبا ناشطا في الساحة العالمية و القضايا الدولية كذلك، و ذلك الامر مهم اهمية كبرى .

و الجدير بالذكر انها قامت بتوضيح ضرورة ان تمتلك اوروبا “سياسة خارجية مشتركة” و ذلك من اجل الضغط في القضايا العالمية و قد ذكرت انجيلا ميركل النزاع الليبي كمثال.