رئيس الاكوادوري يسمح لمؤسس ويكيليكس باللجوء إلى سفارة بلاده

قام الرئيس الاكوادوري الجديد لينين مورينو بتوجيه انتقادات الى جوليان أسانج و قام بوصفه على انه “قرصان الالكتروني” ، لكنه قام بالتأكيد بأن الاكوادور سوف تكون مستمرة بتأمين اللجوء لمؤسس ويكيليكس الذي هرب من مذكرة اعتقال دولية.

و الجدير بالذكر ان الرئيس الاكوادوري لينين مورينو ، الذي قام بأستلام منصبه خلال هذا الشهر ، قد قام بأستخدام لغة اكثر حزم وشدة مع جوليان أسانج مقارنه بسلفه السابق رافايل كوريا، الذي كان قد قام بالاعلان في وقت سابق ان بلاده قامت بواجبها عبر منح جوليان أسانج اللجوء عام 2012.

وقال الرئيس الاكوادوري الجديد لينين مورينو الذي قام بتحذير جوليان أسانج خلال حملته الانتخابية الرئاسية بأن لا يتدخل في الشؤون السياسة الاكوادورية ، و ايضا قال مضيفا ان السيد أسانج قرصان الكتروني. هذا شيء يتم رفضه و انه على وجه الخصوص يرفضه شخصيا”.

و قد قال مورينو متابعا “لكن انا اقوم بأحترام الوضع الذي قد وجد نفسه فيه”، فهو كان محاصر داخل السفارة التابعة لدولة الاكوادور في لندن بالمملكة المتحدة.

و في بدايه هذا الشهر، قامت المدعية العامة السويدية ماريان ناي بالاعلان انها قامت بتقرير حفظ الدعوى ضد جوليان اسانج و التي تهمته الاغتصاب المفترض ، و طلبت المدعية السويدية برفع مذكرة التوقيف الاوروبية التي دفعت باسانج لكي يلجئ الى السفارة الأكوادورية و قام بطلب اللجوء.

و الجدير بالذكر ان الشرطة البريطانية كانت قد قامت بالأعلان انها لا تزال تعتزم توقيف جوليان أسانج في حال مغادرته السفارة ، وذلك لانه قام بانتهاك شروط اطلاق السراح المؤقت في المملكة المتحدة في عام 2012 و ذلك بسبب اللجوء إلى سفارة الأكوادور.

و في بيان للرئيس الاكوادوري لينين مورينو قد قال مصرحا انه يبدو ان حكومة المملكة المتحدة لن تقوم بمنحه ممرا آمنا، و ذلك يعني انه من الممكن لجوليان أسانج ان يتابع العيش في السفارة الاكوادورية، و من جانبه سيقوم بأحترام هذا الشرط”.

و الجدير بالذكر ان مؤسس ويكيليكس قد قام بالاعلان بشكل دائم بأنه برئ من التهم التي تم توجيهها اليه، وقال ايضا ان في حال تسليمه الى السويد سيتم نقله الى الولايات المتحدة الامريكية حيث يخاف من ان تتم محاكمته و ذلك بسبب نشر كميات كبيرة من الوثائق العسكرية والدبلوماسية الأميركية السرية