ألمانيا: الهجوم الواقع في كابول لن يغير تصميمنا على دعم أفغانستان

أعلن وزير الخارجية الألماني ، سيجمار غابريال ، أن الهجوم الواقع في العاصمة الافغانية كابول لا يغير شيئا في تصميم ألمانيا على دعم جهود الحكومة الافغانية لفرض الاستقرار في البلاد”.
وأرجأت ألمانيا الاقلاع ، المقرر اليوم الاربعاء لرحلة تشارتر تنقل افغانا مبعدين من المانيا ، بعد وقوع الاعتداء .
ومن جانبها أشادت بعثة “الدعم الحازم” التابعة للحلف الأطلسي في أفغانستان بمدى يقظة وشجاعة قوات الأمن الأفغانية التي لمنعها الآلية المفخخة من الدخاول لعمق المنطقة الدبلوماسية الأمر الذي أدى إلى سقوط “ضحايا مدنيين في الجوار”.
وقال الرئيس أشرف غني إنها “جريمة حرب”. ، مستنكرا الحادث قائلا إن الإرهابيون مستمرون في قتل الأبرياء حتى في شهر رمضان”.
وغرد رئيس الوزراء الأفغاني عبدالله عبدالله ، على موقع التواصل الاجتماعي تويتر “إننا مع السلام، لكن الذين يقتلوننا خلال شهر رمضان المبارك لا يستحقون أن ندعوهم لصنع السلام، ينبغي تدميرهم”.
وأدان البيت الابيض الهجوم ، حيث قال متحدث باسم البيت الابيض أن الولايات المتحدة الأمريكية تقدم تعازيها الحارة الى عائلات واصدقاء المقتولين والمصابين مشيرا إلى أن وقوع هذا الهجوم خلال شهر رمضان المبارك ، يظهر الطبيعة الهمجية لهذا الهجوم”.
كما نددت منظمة العفو الدولية ، أن الحادث هو عمل عنف فظيع ومتعمد” يثبت أن “النزاع في أفغانستان”.
ومن جانبه ندد البابا فرنسيس اليوم الاربعاء بالهجوم “الدنيء”. مقدما تعازيه لكل المصابين بعد علم .
ومن جانبها أعلنت رئيسة بلدية العاصمة الفرنسية آن هيدالغو ، إطفاء انوار برج ايفل “اعتبارا من منتصف الليل” تكريما للضحايا.
ووقع الاعتداء في فترة من الغموض الشديد بالنسبة لأفغانستان ، بالتزمان مع سعي أمريكا لإرسال تعزيزات تضم آلاف العسكريين للخروج من الطريق المسدود في هذا البلد.
وكان وزير الدفاع الأميركي ، جيم ماتيس ، حذر مؤخرا من “سنة صعبة جديدة” للقوات الأجنبية والأفغانية في أفغانستان.
يذكر أن حركة داعش الإرهابية ، الهجوم الضاري الذي شهدته العاصمة الأفغانية ، كابول ، صباح اليوم الأربعاء ، اعتداء هو الأعنف ، في تاريخ الاعتداءات في العاصمة الأفغانية كابول ، حيث نفذ بواسطة شاحنة مفخخة ، وأسفر عنه مقتل ما لا يقل عن 90 شخصا وإصابة المئات في الحي الدبلوماسي من العاصمة الأفغانية .