المفوضية الاوروبية تعمل على سرعة وتيرة الاتحاد في اوروبا
إيمانويل ماكرون مرشح الرئاسة الفرنسية

قامت المفوضية الاوروبية يوم الاربعاء بكشف اقتراحات لكى تزيد سرعة وتيرة الاندماج في منطقة اليورو ، و ذلك بعد فوز الرئيس الفرنسي المنتخب ايمانويل ماكرون بولايته الرئاسية في فرنسا، لكي يتم انضمامها هكذا الى النقاش قد بدأ بين كلا من فرنسا والمانيا.

و بخصوص اعلان ايمانويل ماكرون الرئيس الفرنسي الجديد اعتزامه على تأسيس اوروبا جديدة وايضا النداء الاخير الذي قامت بتوجيه المستشارة الالمانية انجيلا ميركل ،و ذلك لاجل اتحاد اكثر قوة في ولاية الرئيس الامريكي دونالد ترامب وبريكست، ان يقوموا بفتح “نافذة فرص” لكي تتحسن الية العمل في مناطق العملة الموحدة والتي الكثير يرى انها تعد حتى الان منقوصة.

و قدم مفوض الشؤون الاقتصادية والمالية بيار موسكوفيسي تصريح في بيان خلال المؤتمر صحافي الذي انعقد في بروكسل خلال يوم الاربعاء انه لا يمكن تفويت هذه الفرصة التاريخية ، و ايضا نهدف إلى نعد اليات ممكنة لكي يتم تعميق انجازات الاتحاد الاقتصادي والنقدي بحلول عام 2025 ، لاجل تقليل الثغرة التي ازدات منذ بداية الازمة المالية التي حدثت في نهاية عام 2007 بين كلا من الاغنياء والفقراء الموجودين في منطقة اليورو و اروربا المتحدة ، و ايضا صرح ان احتمالية تنفيذ تلك الاليات الاقتصادية و السياسية متوقف إلى حد كبير على ان يتم تعاون بين فرنسا و المانيا.

و على جانب اخر فأن انغيلا ميركل التي تبدو انها متوجه لكى تبقي مستشارة بعد الانتخابات التشريعية الالمانية في شهر سبتمبر، و قد قامت بأظهار انفتاحا على امكانية المانيا على احراز تقدم فانها منتظر جهود الرئيس الفرنسي الجديد ايمانويل ماكرون ، و تسعى هي ايضا لاجل اصلاحات في سوق العمل لكى تكون اكثر تنافسية و اكثر من حيث ترشيد المالية العامة.

و الجدير بالذكر إن من اهم اقتراحات الهيئة التنفيذية الأوروبية انها قامت بأنشاء “قدرة مالية” مختصة بمنطقة اليورو، بخصوص تعبير أقل قوة من مصطلح “ميزانية” و الهدف منه ان يتم تبديد المخاوف التي تتربص بالمحافظين الألمان الذين نادرا ما يقوموا بتأيد تعزيز التضامن في الوقت الحالي .