اعتداء في وسط لندن يسفر عن 7 قتلى و الشرطة تقتل المهاجمين
"المجلس الإسلامي البريطاني" يدين الأحداث الإرهابية التي وقعت في لندن أمس

حدث اعتداء جديد بالمملكة المتحدة مساء يوم السبت ، في وسط لندن حيث هاجم ثلاثة على متن شاحنة صغيرة بدهس الاشخاص المتواجدين على جسر لندن بريدج ثم قاموا بهجوم المارة بالسكاكين ، و اسفر عن هذا الهجوم سبعة قتلى، قبل ان تهاجم قوات الشرطة المهاجمين وتقوم بقتلهم.

و صرحت قائدة شرطة لندن كريسيدا ديك لقد تم التأكد حالا و نعلن اسفين ان سبعة اشخاص قد قتلوا ، و صرحت مضيفة انه بجانب السبعة المقتولين ، قامت الشرطة بقتل منفذي الاعتداء الثلاثة ،فيما تم نقل حوالي 48 مصاب الى المستشفيات.

و صرحت قوات الشرطة ان هذه الهجمات تتزامن قبل 5 ايام فقط من بداية الانتخابات التشريعية في انجلترا ، و اضافت انها تعد اعتداءات ارهابية. وهذه اليهجمات تعد ثالث اعتداء يحددث في بريطانيا خلال اقل من 3 اشهر ، و نتيجة لهذا الاعتداء أعلن كلا من حزبا المحافظين والعمال توقيف حملتهما الانتخابية حتى حين.

والجدير بالذكر ان هذا الهجوم الذي حدث والذي لم تعلن اي جهة مسؤوليتها عنه حتى صباح يوم الاحد، بعد نهاية نهائي مباريات دوري ابطال اوروبا في كرة القدم، و يذكر ان كان هناك تجمع كبير للمشاهدين لمتابعتة المبارة ،من خلال مشاهدته على شاشات كبيرة في حانات الحي.

و صرحت قوات الشرطة في بيان لها انها تم تلقيها اتصالا عند حوالي الساعة 22,08 ، بالابلاغ عن مشاهدة شاحنة قد قامت بدهس اشخاص على جسر لندن بريدج ، و قد قامت الشاحنة الصغيرة بالتوجه بعد ذلك الى حي بورو ماركيت. و تمت الاضافة في التصريح ان المهاجمين غادروا الآلية هناك و بدءوا في طعن عدد من الاشخاص كان منهم ضابط في شرطة النقل تمت اصابته بجروح خطيرة.

و اكملت الشرطة بيانها قائلة ان عناصرها قاموا بالرد مسرعين من اجل ان يتصدوا بشجاعة للثلاثة افراج الذين تم قتلهم في بورو ماركيت الحي الذي يقع بجوار للندن بريدج ، حيث تم صدم عدد من الاشخاص بشاحنة صغيرة، وتم التأكيد من خلال التصريح ان المهاجمين تم قتلهم في حوالي 8 دقائق بعد اول اتصال تلقته الشرطة