ماي تخسر بالاغلبية المطلقة في البرلمان
تيريزا ماي

اخذت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي يوم الجمعة اول خطوتها في ان تقدم طلب للملكة اليزابيث الثانية لكي تقوم بتفويضها من اجل تشكيل حكومة جديدة ، و جاء ذلك بعد ان خسر الحزب التابعة له الاغلبية المطلقة في البرلمان الانجليزي في الانتخابات التشريعية ، و هذا يمكن ان يسبب تعقيد في مفاوضات بريكست.

و ستتوجه رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الى قصر باكينغهام لمقابلة الملكة اليزابيث عند تمام الساعة 11,30 من اجل ان تحصل على الموافقة منها ، بحسب ما تم اعلانه من الناطق باسمها. كما ستقوم ماي بالقاء كلمة قبل هذه الزيارة.

و الجدير بالذكر ان وسائل الاعلام البريطانية صرحت ان ماي ستسعى من اجل ان تشكل حكومة أقلية ، و من المرجح ان تطلب دعم الحزب الوحدوي في ايرلندا الشمالية الذي حصل على عشرة مقاعد.

و الجدير بالذكر ان نتيجة الانتخابات التشريعية المبكرة التي تمت الخميس تعد فشلا شخصيا لماي التي قام بدعوة الناخبين اليها ، في امل تعزيز الاغلبية الموالية لها في البرلمان الانجليزي و ان يتم اطلاق يدها في مفاوضات بريكست.

و يذكر ان النتائج شبه النهائية اظهرت ان حزب المحافظين في المقدمة ، و لكن المحافظين قد خسروا حوالي 12 مقعدا ، و في نفس الوقت فان المعارضة العمالية فازت بحوالي ثلاثين مقعدا ، مما يعني ان حزب المحافظين لم يستطيع الاحتفاظ بالغالبية المطلقة.

و الجدير بالذكر ان نسبة المشاركة في الانتخابات التشريعية قد بلغت 68,72% ، و هذه النسبة تعتبر الاعلى في تاريخ الانتخابات التشريعية منذ العام 1997، و في نفس السياق فان حزب يوكيب الذي يناهض اوروبا قد شهج تراجعا كبيرا ، حيث فقد المقعد الوحيد له في البرلمان و بناء عليه قدم زعيم الحزب بول نوتال استقالته.

و الجدير بالذكر ان تيريزا ماي كانت معها الاغلبية البرلمانية ، و ذلك من خلال استحواذها على 17 مقعدا في البرلمان السابق الذي انتهت ولايته ، و كانت تتمني ان تحصل على تفويض أكبر حتى تقوم بخوض مفاوضات بريكست .