الجيش الفلبيني يطلب من إدارة “الفيس بوك” غلق حسابات لمتطرفين
الجيش الفلبيني

أرسل الجيش الفلبيني رسالة إلى إدارة موقع التواصل الاجتماعي الشهير فيس بوك، يطلب فيها من إدارة الموقع إغلاق عدد من الحسابات الخاصة بأشخاص وصفهم الجيش الفلبيني بأنهم “متطرفون”، وبرر الجيش الفلبيني طلبه هذا بأن هؤلاء المتشددون هم من كانوا وراء الهجوم الإرهابي الذي وقع في أحد المدن التي تقع جنوب الفلبين، كما تضمنت رسالة الجيش الفلبيني إلى إدارة الفيس بوك، طلبا بإغلاق عشرات الحسابات الشخصية على الموقع، وهي حسابات خاصة بأنصار الجماعات المتطرفة التي اتهمتها الفلبين بتنفيذ العمليات الإرهابية، وفسرت الفلبين طلبها بأن هذه الحسابات تستخدم في الدعاية المتطرفة للجماعات الإرهابية المتشددة في البلاد.

هذا وأفاد المتحدث الرسمي باسم الجيش الفلبيني “جو- أر هيريرا”، خلال المؤتمر الصحفي الذي تم عقده في مدينة مارواى الفلبينية أمس الجمعة الموافق 9 من شهر يونيو 2017، والذي نقلت شاشة “سكاي نيوز” الإخبارية أجزاء منه، أن الدائرة العسكرية المسؤولة عن الشبكات الإجتماعية وخاصة مواقع التواصل الاجتماعي الشهيرة مثل فيس بوك، قد عثرت على 63 حساب أسسها متطرفين وأنصارهم لدى موقع التواصل الاجتماعي الشهير.

وتابع المتحدث الرسمي باسم الجيش الفلبيني تصريحاته قائلا أن “هذه الحسابات تنشر معلومات خاطئة والتضليل الإعلامي الذي يسئ إلى المشهد الإعلامي وإلى مزاج كل مواطن فلبيني”، وأضاف جو-أر هيريرا أن إدارة الجيش في الفلبين كانت قد توجهت بطلب إلى إدارة “فيس بوك”، تناشدها فيه بإتخاذ موقف صارم مع هذه الحسابات الداعية للإرهاب والتطرف وإغلاقها، والتعامل مع مثل هذه الحسابات بكل شدة وحزم.