القضاء الأمريكي يضع ترامب فى مأزق ويعلق قرار حظر السفر من ستة دول إسلامية
دونالد ترامب

قررت أحد المحاكم الأمريكية إصدار حكمها ضد قرار الرئيس “دونالد ترامب” بإيقاف وحظر السفر من ست دول تدين بالإسلام، وقامت المحكمة باتخاذ تغريداته على موقع التواصل الإجتماعى تويتر كدليل ضده، كما قالت المحكمة أن الأسباب التي استند عليها ترامب ليست بالدقة الكافية، بالإضافة لاعتبار القرار منتهكاً للدستور الأمريكي.

وقررت المحكمة ،اليوم الاثنين، إصدار قرارها بثلاثة قضاة في محكمة استئناف الدائرة التاسعة بولاية سان فرانسيسكو،وبذلك يضاف هذا القرار إلى قرارين قضائيين تم إصدارها قبل ذلك ونفس هذا الصدد،كان الحكم الأول قد أصدر من خلال محكمة فيدرالية في ولاية هاواي، والثانى قامت بإصداره محكمة في ولاية ميريلاند، كلاهما طالبوا بإيقاف حظر السفر الذي أعلنه “ترامب” بمجرد وصوله إلى البيت الأبيض.

وورد فى الحكم الجديد أن الرئيس “ترامب” بإصداره هذا الأمر التنفيذي،تخطى السلطة المتاحة له من  الكونجرس الأمريكى، وتضمن الحكم أن الهجرة لا يعتبر قرارا فرديا، حتى وإن كان الأمر متعلقاً برئيس الدولة .

وقال “ترامب” فى وقتاً سابق أنه لابد لبلاده ان تحظر السفر من عدد من البلدان التى تكمن بها الخطورة ، وأضاف فى حديثه “بعض الألفاظ السياسية الصحيحة ستساعد على حماية الشعب الأمريكي”،واستخدمت المحكمة هذا التصريح لإدانة “ترامب”،حيث تضمن الحكم أنه تقييمه استند على خطورة هذه البلاد.

واعتمدت المحكمة فيها حكمها على معلومات رسمية صدرت عن البيت الأبيض، أكدت أن تغريدات “ترامب” تعتبر تصريحات رسمية، وشددت المحكمة على أن ما صدر عن قاضي المحكمة الفيدرالية في هاواي مارس الماضي وانتهت إلى أن قرار الحظر غير دستوري ،حيث أنها تُعد تمييزاً عنصرياً ضد المسلمين.

وصرح المتحدث الرسمى باسم البيت الأبيض إن البيت الأبيض يراجع القرار، وهو يثق بأن القرار قانوني وستقوم المحكمة العليا باعتماده . ويستند البيت الأبيض على عدة أسباب، منها انتقادات النائب العام “جيف سيمونز” للحكم الصادر عن ولاية لاهاي، وتعليقه بأن “ترامب” يملك صلاحيات دستورية قادرة على  إصدار قرارات مثل هذه .