ترامب يتعهد بقطع العلاقات مع كوبا
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

قام الرئيس الامريكي دونالد ترامب يوم الجمعة و ذلك في ولاية فلوريدا الامريكية ، بالتعهد بإعادة النظر بشكل كبير في التقارب الذي تم اطلاقه من قبل سلفه السابق الرئيس الامريكي باراك اوباما في نهاية عام 2014 مع دولة كوبا ،و ذلك جاء بعد اكثر من حوالي نصف قرن من التوتر بين البلدين، و قد ندد بوحشية النظام الكوبي .

و الجدير بالذكر انه قد وعد الجمهور ، اثناء تصريحات التي قالها في حي ليتل هافانا في ميامي باتمام اتفاق افضل بين كوبا والولايات المتحدة الامريكية ، و قد قام الرئيس الاميركي دونالد ترامب بالاعلان عن الحد من التعامل مع الكيانات التي يتم السيطرة من قبل الجيش الكوبي و المتواجدة بقوة في قطاع السياحة ، و قد فرض تطبيق اكثر تشددا للقيود على الرحلات الامريكية إلى كوبا التي تتخذ من الشيوعية نظام لها.

و يذكر ان خطاب الرئيس الامريكي دونالد ترامب قد تجاوز التدابير التقنية التي تم اعلانها ، فان الخطاب يقوم بعكس قطيعة رمزية بين البلدين ، بالرغم من عملية التقارب التي تم ترجمتها خلال الزيارة التاريخية للرئيس السابق باراك اوباما لهافانا التي قام بها في شهر مارس من عام 2016.

و الجدير بالذكر ان وعد الرئيس الحالي دونالد ترامب بالغاء الاتفاق ، الذي يعتبر بالنسبة لترامب غير متوازن ،يعد الغاء كامل كل مبادرات الادارة السابقة لوجود علاقات بين البلدين ، و يذكر ان ترامب لم يعيد النظر في اعادة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

و من ناحية اخرى حرص الرئيس الامريكي دونالد ترامب على ان يرسل اشارات الى اميركيين من اصول كوبية يعملون على مناهظة النظام الشيوعي في كوبا ، وكانوا قد قدموا له دعما ثمينا في فلوريدا .

و صرح ترامب انه يعتبر قرارات ادارة الرئيس السابق باراك الاوباما و الاجراءات التي تم اتخذها لا تقدم اي مساعدة للكوبيين بل تقوم بتعزيز النظام ، و قد قدم وعد بان يكون تطور العلاقات الامريكية الكوبية رهنا بتقدم حقيقي و تغييرات مادية بخصوص الحريات السياسية واحترام حقوق الانسان في كوبا