الرئيس السابق لوكالة “CIA” يشكك فى قدرة الروس على قتل أبو بكر البغدادى
الرئيس السابق لوكالة "CIA" يشكك فى قدرة الروس على قتل أبو بكر البغدادى

صرح الرئيس السابق لوكالة الاستخبارات الأمريكية “مايكل هايدن” بإنه من غير المؤكد أن سلاح الجو الروسي قد تمكن من قتل “أبوبكر البغدادي”،زعيم تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام والمعروف باسم “داعش” في أحد الغارات التي استهدفت منطقة الرقة.

وقال “هايدن” في أحد اللقاءات الإعلامية : ” أن الروس أنفسهم تظهر عليهم علامات عدم اليقين من كونهم قد تمكنوا من القضاء على “البغدادي”.

وأضاف “هايدن” :”أن أحد أهم الأمور التي تدفعني للشك نوعاً ما هو ما صرحت به روسيا بأن الغارة استهدفت اجتماعا يضم 300 قيادي بتنظيم داعش، وهذا أمر يصعب علي فهمه نظراً إلى كم الضربات التي وجهت له خلال العامين الماضيين”.

وأكد “هايدن” أنه يستبعد اجتماع كل هذا العدد من أكبر قيادى التنظيم في مكان واحد في الظروف الحالية.

وأردف: “أن موقع الهجوم يشير إلى أن الروس وحلفائهم السوريين والإيرانيين يسعون الآن للاتجاه شرقاً نحو المساحات الأمريكية التي كانت حصرية تقريباً، ومن المرجح أن الدافع وراء ذلك هو مخاوف روسيا وإيران ونظام الأسد من أن يسيطر الأمريكيين وأصدقائهم على الأجزاء الشرقية لسوريا،وهو ما يجعل من عمليات تمويل ومساندة إيران للنظام السوري وحزب الله صعبة للغاية وشبه مستحيلة

وكانت قد أعلنت روسيا فى وقت قريب عن سعيها للتأكد من قتلها لأبوبكر البغدادي،زعيم تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أثناء حضوره اجتماع موسع يضم عدد من قيادات تنظيم داعش .