ماكرون يدعوا الناخبين إلى التصويت بعد نسبة امتناع قياسية
الرئيس الفرنسي ماكرون

قام الفرنسيون بالادلاء باصواتهم خلال يوم الاحد ، وذلك اثناء الدورة الثانية من الانتخابات التشريعية التي كان من الكتوقع ان يفوز فيها ” الجمهورية إلى الامام ” حزب الرئيس الفرنسي الحالي ايمانويل ماكرون ، وجاء ذلك بالرغم من نسبة الامتناع الكبيرة من الشعب الفرنسي ، و الاغلبية الساحقة التي من المتوقع ان يفوز بها ماكرون سوف تسمح له باطلاق اصلاحاته في مواجهة معارضة ضعيفة.

و تم فتح ابواب مراكز الاقتراع التي يصل عددها إلى 67 الفا في فرنسا ، و ذلك في تمام الساعة السادسة بتوقيت غرينتش ، و الجدير بالذكر انه كان من المتوقع استمرار التصويت حتى تمام الساعة 16,00 وايضا يمكن ان يمدد حتى الساعة 18,00 في المدن الكبرى.

و الجدير بالذكر ان الامر الوحيد المجهول هي حجم الفوز يالنسبة للحزب الرئاسي “الجمهورية الى الامام” ، و يذكر ان استطلاعات الرأي تشير الى حصول الحزب الرئاسي على ما بين 400 و470 مقعدا نيابيا من اصل 577 مقعدا في الجمعية الوطنية ، و تلك الاغلبية تعد واحدة من اكبر الاغلبيات التي تم تسجلها خلال الجمهورية الخامسة التي كانت بديتها في عام 1958.

و الجدير بالذكر ان وصول 222 نائبا فقط كانت قد انتهت ولايتهم الى الدورة الثانية ، و نسبة تصل الى حوالي اربعين بالمئة من النساء التي تم انتخابهم ، سيخرج عن هذه الانتخابات جمعية وطنية حدث لها تجديد عميق و جذري و يتميز بمشاركة نسائية عالية.

و تمت دعوة ما يزيد عن 47 مليون ناخب من اجل التصويت في هذا الاقتراع ،و الذي ستم رصد نسبة الامتناع فيه بعناية شديدة ، و ذلك بسبب نسبة الامتناع الكبيرة التي حدثت في الجولة الاولى و التي بلغت 51,3 بالمئة ، اي اكثر من نصف عدد الناخبين قد امتنع عن التصويت .

و الجدير بالذكر ان الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون و الذي يبلغ من العمر 39 عاما ، الذي لم يكن معروفا منذ ثلاث سنوات فقط ، قد كسب رهان آخر له وهو الحصول على اغلبية واسعة في الجمعية الوطنية احد مجلسي البرلمان ، مما يسمح له بالسير قدما في اصلاحاته ومشاريعه التوسعية .