استقالة الحكومة الفرنسية بعد الانتخابات التشريعية
الرئيس الفرنسي ماكرون

قام الناطق باسم الحكومة الفرنسية بالتصريح ان رئيس الوزراء ادوار فيليب ، سيقوم بتقديم استقالة حكومته خلال يوم الاثنين ، وذلك قبل “تعديل تقني” غداة الانتخابات التشريعية التي قامت بمنح الرئيس الجديد ايمانويل ماكرون أغلبية ساحقة في الجمعية الوطنية الفرنسية.

و صرح كريستوف كاستانير لاذاعة “ار تي ال” الفرنسية ، ان رئيس الوزراء سيقوم خلال الساعات القليلة المقبلة بتقديم استقالته ” و ذلك وفقا للاعراف في فرنسا و صرح ان الاستقالة ستقدم اليوم على حسب اعتقاده.

و قال مضيفا انه خلال الايام القادمة ، سيتم تشكيل حكومة جديدة و ستكون تحت سلطة ادوار فيليب على حسب اعتقاده ، و قال مشيرا إلى ان التعديل التقني لن يكون كبير .

و الجدير بالذكر ان الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الذي يبلغ من العمر 39 عام ويعد اصغر رئيسة في فرنسا محطم رقم نابليون بونابرت الذي كان اصغر رئيس بأربعين عام ، والذي لم يكن معروف في الساحة السياسية تماما قبل 3 اعوام و مؤسسة حزب ” الجمهورية إلى الامام” الوسطي المتواجد حديثا في الساحة السياسة الفرنسية ، قد قام بربح اخر رهان له و ذلك لفوزه بأغلبية نيابية ساحقة في الدورة الثانية من الانتخابات التشريعية الفرنسية ، التي حدثت خلال يوم الاحد ، و التي يذكر انها شهدت نسبة امتناع قياسية عن التصويت ، حيث بلغت نسبة الامتناع حوالي 57 بالمئة ، و لكن ماكرون اكتسح بذلك سائر الأحزاب و فاز علي اليمين واليسار الفرنسي بحزبه الوسطي ، و بحصولة على حوالي اربع اخماس الجمعية الوطنية اصبح له تفويض يطلق يده في ان ينفذ اصلاحاته اللبيرالية التي وعد شعب فرنسا بها.

و يذكر ان حزب الرئيس “الجمهورية إلى الأمام” و معه حليفه “الحركة الديموقراطية” قد استطاعو الحصول على 341 مقعدا من اصل 566، وفقا لارقام وزارة الداخلية الفرنسية .

و قال كاستانير بخصوص نسبة الامتناع ، نعلم ان نسبة الامتناع كانت كبيرة، و تمت ملاحظة الامر ذلك منذ الدورة الاولى ، ثم قال مضيفا قد يمكن ان يكون الشعور بأن الفوز أمر محسوم قد دفع ناخبين الى الامتناع.