روسيا تعلق اتفاقية أمن التحليقات مع واشنطن وتعتبر أي جسم طائر في مناطق عملها بسوريا هدفا
مقاتلات روسية

أعلنت وزارة الدفاع الروسية عن تعليق العمل باتفاقية أمن التحليقات مع الولايات المتحدة الأمريكية وموسكو بشأن الأجواء السورية وحذرت وسائل الدفاع الجوي الروسي أن القوات المسلحة الروسية سوف تتعامل مع أي جسم طائر في السماء كهدف، وجاءت هذه الخطوة الروسية للرد علي إسقاط المقاتلة الخاصة بها”سو-22″ التابعة لسلاح الجو السوري في بلدة الرصافة بريف منطقة الرقة من قبل مقاتلة ” إف 18″ الأمريكية.

هذا وقد أعلنت وزارة الدفاع الروسية في بيان لها أنها علقت التعامل مع الجانب الأمريكي في إطار المذكرة الخاصة بمنع الحوادث وضمان أمن التحليقات  ضمن سياق العمليات في سوريا اعتبارا من التاسع عشر من يونيو، وطالبت وزارة الدفاع الروسية القيادة العسكرية الأمريكية بإجراء تحقيق دقيق في الحادثة التي وقعت مساء أمس الأحد وتزويد الجانب الروسي بالمعلومات حول نتائج التحقيقات والإجراءات التي تم إتخاذها في أعقابه.

وشددت وزارة الدفاع الروسية قائلة في المناطق بسماء سوريا حيث نفذ الطيران الحربي الروسي مهماته القتالية سوف تواكب وسائل الدفاع الجوي الروسية الأرضية والجوية وأن أي أجسام طائرة بما فيها المقاتلات والطائرات المسيرة التابعة للتحالف الدولي وسوف يتم رصدها غرب نهر الفرات باعتبارها أهداف جوية.

وقد وصفت وزارة الدفاع الروسية إسقاط الطائرة الحربية بأنه انتهاك للسيادة السورية وأعادت قضية المقاتلة “سو-22”  كانت تتولى مهمة قتالية تتعلق بدعم الجيش السوري أثناء هجومها علي تنظيم داعش الإرهابي في في وسط بلدة الرصافة، وشددت الوزارة علي أن الأعمال القتالية الممنهجة التي يشنها الطيران الأمريكي ضد القوات الحكومية في دولة عضو بالأمم المتحدة بشأن محاربة الإرهاب تعد انتهاكا فظا للقانون الدولي ويمثل هذا عدوانا عسكريا علي سوريا.