مصر وتركيا: مخالفات في مسجد ابن رشد جوته برلين في تعليم الدين الإسلامي
مسجد ابن رشد جوتة، علاقات خارجية

صدر عن دار الإفتاء المصرية فتوى عن المسجد الألماني ابن رشد جوته لا يتفق مع تعاليم الإسلام؛ حيث يقف الرجال والنساء جنباً إلى جنب في الصلاة، وأعلنت جامعة الأزهر المصرية المتمثلة بإدارة الشؤون القانونية دعمها للفتوى الصادرة عن دار الإفتاء بشأن مسجد ابن رشد جوته، إلا أن أصحاب المسجد في برلين لم يبالون لهذا ومازال المسجد قائم بهذه الطريقة.

وتم الإعلان في الصحيفة البريطانية “الجارديان” عن مؤسس مسجد ابن رشد جوته برلين قوله: “أن الدين لله؛ ولا يوجد مشكلة في أن يصلي المسلمون بجانب بعضهم البعض، وإنني أشعر بأنني أفعل الشيء الصواب؛ وأن دين الإسلام دين محبة وسلام”؛ مضيف: “إن الله جعلني إلى شخصي الآن المسلم أقوم ببناء هذا المسجد”.

وفي رد فعل السلطات الدينية في تركيا بعد افتتاح مسجد ابن رشد جوته برلين بعد أسبوع، أن ما يحدث في المسجد من الجمع بين الرجال والنساء في صف واحد أثناء الصلاة؛ يعد خرق لقواعد الدين الإسلامي.

كما انتقدت ألمانيا السلطات المسؤولة في تركيا التي وجهت انتقاد لافتتاح مسجد ابن رشد جوته برلين، حيث أم المصلين في صلاة الجمعة في مسجد ابن رشد جوته الأسبوع الماضي امرأة ورجلا، ولم تكن المرأة الإمام مرتدية للحجاب أثناء تؤديها للصلاة؛ كما أعلنت الحكومة الألمانية رفضها على رد الفعل المصري التركي لمسجد ابن رشد جوته الجديد.

أعلنت مارتن شيفر المتحدثة باسم وزارة الخارجية الألمانية، أن المواطنين في برلين لهم كامل الحرية في اختيار زمان ومكان، وطريقة ممارستهم لشعائرهم الدينية، كما صرحت بأنه لن يسمح بأي اعتداء على الحريات الدينية في برلين.

وتم تأسيس مسجد ابن رشد جوته، من قبل “سيران أطيش” الناشطة النسائية الألمانية من أصول تركية، في قاعة في كنيسة بروتستانتية تم استئجارها في العاصمة الألمانية برلين، ويضم المسجد طوائف مختلفة من العلويين، والصوفية، والشيعة، والسنة، ويصلي ويخطب في المسجد الرجال والنساء على حد سواء.