هجوم متواصل على وزير العدل الأمريكي من جانب ترامب
دونالد ترامب

استمر رئيس الولايات المتحدة الاميركية دونالد ترامب خلال يوم الأربعاء في هجومه الكثيف على جيف سيشنز وزير العدل الأميركي، و ذلك يعد محاولة واضحة من ترامب ليرغم سيشنز على الرحيل، بالرغم من أن الوزير كان حليفا له، وتعد هذه الخطوة محاولة من ترامب لكي يستعيد المبادرة بخصوص التحقيق في تدخل روسيا بالانتخابات الرئاسية.

والجدير بالذكر أنها المرة الرابعة خلال أسبوع يحاول ترامب أن يهاجم واحد من أوائل الداعمين له، وقد تسأل ترامب عن سبب عدم قيام وزير العدل بطرد مدير مكتب التحقيقات الفدرالي “أف بي آي”.

ومن الواضح أن رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب يسعى إلى التخلص من سيناتور ألاباما السابق، لكي يتمكن من تعيين شخص آخر لا ينحّي نفسه عن التحقيقات الخاصة بالتواطؤ المحتمل ما بين حملة ترامب الرئاسية وروسيا خلال الانتخابات الرئاسية لعام 2016 .

ويذكر أن السلسلة المتواصلة من التغريدات على موقع التواصل الاجتماعي تويتر التي عملت على إزالة الحواجز بين السياسة ووزارة العدل، قام ترامب باتهام آندرو ماكبي، مدير مكتب التحقيقات الفيدرالية بأنه صديق جيمس كومي المدير السابق للمكتب، الذي قام ترامب بطرده بسبب قضية التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية ، كما أنه صرح بوجود صداقة بين زوجة ماكبي وهيلاري كلينتون المرشحة عن الحزب الديموقراطي أمام ترامب في الانتخابات الرئاسية.

ويذكر أن دونالد ترامب قد صرح في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي تويتر قائلا لماذا لم يقم جيف سيشنز باستبدال مدير مكتب التحقيقات الفدرالي “أف بي آى” آندرو منكبي، ثم أضاف أنه صديق جيمس كومي مدير مكتب التحقيقات الفدرالي السابق وكان مسؤولا عن التحقيق في قضية كلينتون ، ثم أضاف أنه حصل على أموال كثيرة “700,000 دولار” من كلينتون وممثليها وذلك من أجل الحملة السياسية لهيلاري ، ثم أنهى كلامه قائلا جففوا المستنقع.

والجدير بالذكر أن مهاجمة ترامب المستمرة نحو جيف سيشنز تأتي بعد زيارة سيشنز للبيت الأبيض، وقد تم وصفها من قبل المتحدث باسم وزير العدل بأنها مجرد اجتماع روتيني مسؤولي الوزارات.

وتم الكشف من قبل البيض الأبيض بأنه لا خطط لعقد أي لقاء بين ترامب وسانشيز في الوقت الحالي.