مسؤول أمريكي: ما يقرب من ألفي مقاتل من عناصر داعش مازالوا قابعين فى مدينة الرقة
مسؤول أمريكي: ما يقرب من ألفي مقاتل من عناصر داعش مازالوا قابعين فى مدينة الرقة

صرح أحد المسؤولين الأمريكيين البارزين بإن ما يقرب من ألفي مسلح من تنظيم الدولة الإسلامية لا يزالوا موجودين في مدينة الرقة السورية التي تشهد معارك ضارية للسيطرة على معقل التنظيم في شمال سوريا.

وقال “بريت ماكجورك” المبعوث الأمريكي الخاص لدى قوات التحالف والتى تقاتل التنظيم إن قوات “سوريا الديمقراطية”، التي تدعمها الولايات المتحدة الأمريكية، فرضت سيطرتها على ما يقرب من 45 في المئة من مناطق مدينة الرقة منذ بدء الهجوم في أوائل يونيو الماضى.

وأكد “ماكجورك” للصحفيين إن مسلحي التنظيم يحاربون “من أجل كل المباني المتبقية ومن أجل بقائهم أحياء و من المتوقع أنهم سيموتون في الرقة ”

ومن المعروف ان تنظيم الدولة الاسلامية فرضت سيطرته على مدينة الرقة في عام 2014، وأصبحت منذ ذلك الحين عاصمة لدولته التى يطلق عليها “دولة الخلافة”.

وكانت قد تقدمت “قوات سوريا الديمقراطية” بشكل تدريجي نحو المدينة منذ نوفمبر، وبدأت فى شن هجوما للاستيلاء على المدينة بدءاً من السادس من يونيو.

ووهذه الخطوة تمثل استعادة السيطرة على الرقة “ضربة قاصمة” للتنظيم بعد القضاء على مسلحيه في مدينة الموصل العراقية الشهر الماضي.

فى الوقت الذى أصبح من غير المعروف عدد المدنيين الذين مازالوا داخل المدينة، لكن منظمة الأمم المتحدة تقدر عددهم بين 20 ألف إلى 50 ألف شخص على الأقل.

وكان قد فقد تنظيم الدولة الإسلامية 70 ألف كيلومتر مربع من الأراضي التي كان قد فرض سيطرته عليها في البلدين منها 78 في المئة من الأراضي التي كان قد احتلها في العراق و58 في المئة مما كان يسيطر عليه في سوريا، وذلك وفقا لما صرح به ماكجورك .

وأسفر الصراع فى سوريا عن وقوع نحو 300 ألف شخص من الضحايا في ستة أعوام نتيجة الصراع في سوريا، الذي بدأ باحتجاجات ضد الرئيس السوري بشار الأسد قبل أن تتحول لحرب أهلية بكل ما تحمله الكلمة من معنى، ونتج عن هذه الحرب تشريد 11 مليون شخص، بحسب بيانات منظمة الأمم المتحدة.