تصاعد التوتر بين الهند والصين بسبب الحدود الاستراتيجية في جبال الهيملايا
تصاعد التوتر بين الهند والصين بسبب الحدود الاستراتيجية في جبال الهيملايا

قامت الهند بزيادة الانتشار العسكري الخاص بها، وذلك على مستوى الحدود الشمالية الشرقية لها مع الصين، وقد جاء هذا الانتشار في ظل تصاعد التوتر بين كلا منهم، وذلك بسبب الخلاف حول الحدود في المنطقة الاستراتيجية في جبال الهيملايا، وجاء ذلك وفقا لما قام مسؤول هندي بالتصريح به لعدد من وسائل الإعلام.

والجدير بالذكر أن وكالة “بي تي آي” قامت بالنشر عن المسؤول الحكومي الهندي قائلة أن الهند قامت بزيادة العدد العسكري على طول الحدود الهندية الصينية في ولايات “سيكيم” و “اروناشال” التابعين للهند.

وأن المسؤول الهندي الذي لم يقوم بذكر أسمه قد صرح بأنه تم رفع حالة الاستنفار العسكرية إلى درجة كبيرة بين الجنود، لكن الجدير بالذكر أن المصدر قام بالتوضيح أن الهند لم تقوم بنشر عدد إضافي من الجنود في المنطقة التي تقع على الحدود بين الصين والهند وبوتان، حيث أن الهند قامت بإرسال حوالي 350 جندي هندي منذ سبعة أسابيع، ويوجد أيضا في المنطقة عدد من الجنود الصينيين.

والجدير بالذكر أن الخلاف الحدودي بين الصين والهند بدأ عندما أرسلت الهند جنودا إلى المنطقة الاستراتيجية المتنازع عليها بين الصين والهند وبوتان، حيث كان الهدف من إرسال الجنود هو وفق أعمال قام بها الجيش الصيني في لشق طريق في المنطقة.

ورد أنه قد وقوع انتشار القوات الهندية نتج عنه زيادة في التوتر للطرفين، حيث قامت الصين أيضا بتعزيز وجودها في المنطقة ، حيث أن الصين تعتقد أن المنطقة الاستراتيجية تابعة لها، وقامت بالمطالبة من الهند بأن تسحب قواتها العسكرية من هناك.

والجدير بالذكر أن الصين والهند يعدان من أكثر البلاد في العالم من حيث التعداد، مما يجعل لهم ثقل سياسي كبير ، وفي حالة أي خلاف بين البلادين يكون الوضع صعب في قارة آسيا كلها،حيث أن الصين والهند لديهم جيوش تصنف ضمن أقوى خمس جيوش على العالم.

ويذكر أن الصين والهند ليسوا عدوين تقليديين لذا أن وجود توتر بينهم هو أمر يمكن السيطرة عليه من كل الطرفين مباشرة دون الحاجة لتدخلات أجنبية.