“السيسي” يبدأ بعد غد جولة لبعض الدول الإفريقية لمدة أربعة أيام
السيسي,بعد غد,جولة,الدول الإفريقية,لمدة أربعة أيام

يقوم رئيس جمهورية مصر العربية عبد الفتاح السيسي بعد غد الاثنين في زيارة لعدد من الدول الإفريقية تستمر لمدة أربعة أيام ليزور خلال دولة تنزانيا، دولة رواندا، بالإضافة إلى زيارة دولة الجابون، ودولة تشاد.

تتعاون مصر في مجال الاستثمارات الخارجية مع عدد من الدول التابعة لقارة أفريقيا في مقدمتها دول حوض نهر النيل وخصوصا دولتين رواندا وتنزانيا حيث يصل عدد شركات دول حوض نهر النيل العاملة في جمهورية مصر العربية حوالي أربعمائة وخمسين شركة ويصل إجمالي المساهمات التي تقوم بها هذه الدول في رأس المال يصل حوالي ثمانية وتسعين مليون دولار تأتي هذه المعلومات وفق لتقرير الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة عن الفترة من يناير عام 1970 إلى اواخر العام الماضي 2016.

أعلن التقرير الصادر عن الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة أن دولة السودان تأتي على رأس دول قارة إفريقيا العاملة في مجال الاستثمار في جمهورية مصر العربية بإجمالي يصل إلى ثلاثة وتسعين مليون دولار، ويصل عدد الشركات العاملة السودانية في السوق المصرية حوالي ثلاثمائة واثنين وثمانين شركة بقطاعات اقتصادية استثمارية مختلفة ويحتل النشاط الصناعي مقدمة الاستثمارات السودانية في مصر، وتأتي دولة السودان في قائمة الدول المستثمرة في جمهورية مصر العربية في الرقم تسعة وثلاثين.

تأتي دولة كينيا في المرتبة الثانية في الاستثمارات الإفريقية في مصر بإجمالي يصل إلى ثلاثة ملايين دولار ونحو عشرين شركة استثمارية عاملة في السوق المصرية، ثم تأتي دولة إريتريا في المرتبة الثالثة بإجمالي يصل إلى خمسة وستين ألف دولار، ونحو سبعة عشرة شركة كينية عاملة في السوق المصرية.

تأتي دولة إثيوبيا في المرتبة الرابعة في الاستثمارات الأفريقية العاملة في السوق المصرية بإجمالي يصل إلى ثلاثة وستين ألف دولار، ونحو إحدى عشر شركة تعمل في السوق المصرية، وتسجل دولة الكونغو المرتبة الخامسة بإجمالي استثمارات يصل إلى خمسة وثلاثين ألف دولار، ونحو شركتين يعملون في السوق المصرية.

وأعلن التقرير أن دولة تنزانيا تأتي في المرتبة السادسة من حيث الاستثمارات الإفريقية في مصر بإجمالي استثمارات يصل إلى واحد وعشرين ألف دولار، ونحو سبع شركات عاملة في السوق المصرية، ثم تليها دولة أوغندا في المرتبة السابعة بإجمالي استثمارات يصل إلى أربعة عشر ألف دولار، ونحو خمس شركات أوغندية عاملة في السوق المصرية.