3 ضحايا بسبب مسيرة لليمين المتطرف في فرجينيا الأمريكية
3 ضحايا بسبب مسيرة لليمين المتطرف في فرجينيا الأمريكية

تم تحويل مسيرة “وحّدوا اليمين” التي تعد واحدة من المسيرات المثيرة للجدل التي تم تنظيمها من قبل مجموعات تنتمي إلى اليمين المتطرف في الولايات المتحدة الأمريكية إلى مأساة، والجدير بالذكر أن هذه المسيرة خرجت في شوارع مدينة شارلوتسفيل الواقعة في ولاية فرجينيا ، ويذكر أن الأمر قد بدأ عندما سيارة تابعة لمؤيدي اليمين المتطرف بصدم مجموعة من الناس كانوا قد خرجوا في مسيرة مضادة تقوم بالتنديد بالنظام اليمين المتطرف في الولايات المتحدة الأمريكية.

والجدير بالذكر أنه تم التصريح في بيان رسمي قام بإعلانه مويس جونسون مسؤول رسمي في بلدية فرجينيا أن حصيلة الضحايا في المسيرة الذين ماتوا بسبب العنف وصل إلى ثلاثة قتلى، وكان أحد الضحايا امرأة لقيت حتفها في عملية التصادم مع السيارة، ولكن لم يتم بعد تحديد ظروف مقتل الباقين من الضحايا والذين كان عددهم اثنان.

والجدير بالذكر أن حادث التصادم الذي حدث من قبل سيارة تابعة لمسيرة اليمين المتطرف والذي بدا وكأنه حادث متعمد من قبل وسائل الإعلام والرأي العام، قام بدفع رئيس الولايات المتحدة الأمريكية دونالد ترامب إلى إدانة العنف والعنصرية في الحادث ، لكن الجدير بالذكر أن الرئيس الجمهوري دونالد ترامب لم يقوم بتحميل مسؤولية الحادث إلى مناصري اليمين المتطرف.

والجدير بالذكر أن شريط فيديو تم نشره على مواقع التواصل الاجتماعي “تويتر، فيسبوك” قد ظهر من خلاله أن سيّارة داكنة اللون قامت بصدم سيارة أخرى بعنف ثم اتجهت مرة أخرى إلى الخلف لتندفع وسط المتظاهرين، وقد ظهر في فيديوهات مماثلة تم تشرها أيضا جرحى ومصابين ممدين على الأسفلت

ويذكر أن شهود عيان كانوا موجودين في المنطقة قاموا بالتصريح أن ضحايا عملية الاصطدام هم أشخاص خرجوا في مظاهرة مضادة تقوم بالتنديد بالنظام المتطرف في اليمين السياسي الأمريكي والتنديد بوجود مظاهرة لليمين المتطرف في شوارع شارلوتسفيل.

وفي وقت لاحق قام المسؤول في بلديّة فيرجينيا موريس جونسون بالتصريح خلال مؤتمر صحافي أن هناك أشخاص كانوا في المظاهرة كل هدفهم التسبب بالفوضى والارتباك والاضطراب، وذلك نتج عنه ثلاثة ضحايا.