القوات الجوية الأمريكية بأفغانستان تقتل عدد من قيادات تنظيم “داعش”
القوات الجوية الأمريكية,أفغانستان,تقتل,قيادات تنظيم داعش

قامت اليوم القوات العسكرية الأمريكية بتوجيه ضربة جوية في أفغانستان، مما أسفر عن مقتل عدد من القيادات الكبيرة في تنظيم داعش بمنطقة آسيا الوسطى حيث أعلن مسؤول عسكري أمريكي أنه تم قتل قيادات في العملية العسكرية الجوية التي استهدفت تنظيم داعش بأفغانستان.

أعلن بيان صادر عن القيادة الأمريكية بالعاصمة الأفغانية كابول أن العملية العسكرية التي تمت يوم الخميس السابق الموافق 10 من شهر أغسطس 2017، أدى إلى مقتل القيادي عبد الرحمن الذي يعلن جيش الولايات المتحدة أنه أمير إقليم كونار في أفغانستان، التابع أيضا لتنظيم داعش في الولاية الأفغانية بخراسان.

كما أعلن قائد القوات الأمريكية العاملة في أفغانستان جون نيكولسون: “مقتل عبد الرحمن يوجه ضربة قوية وجديدة للقيادة العليا في تنظيم داعش العامل في ولاية خراسان”.

وتم الإعلان عن نتائج العملية الجوية الأمريكية التي وقعت في ِإقليم كونار الواقع بشرق أفغانستان إلى مقتل ثلاثة آخرين من تنظيم داعش وقياداته في إقليم كونار.

كما قامت قوات الجيش الأمريكي العاملة في أفغانستان يوم الجمعة الماضي بعملية قصف جوية على إقليم ننكرهار الواقع في شرق أفغانستان مما أسفر عن مقتل ما يصل إلى ستة عشر مدنيا، ونفت القوات الأمريكية هذه المعلومات وأنها بعيدة كل البعد عن الصحة، وصرحت قوات الجيش الأمريكي أن العملية العسكرية الجوية التي قامت بها القوات الجوية لم تستهدف المدنيين بل استهدفت المسلحين المتشددين الإرهابيين.

أعلن المتحدث باسم الجيش التابع للولايات المتحدة بأفغانستان بوب بورتمان بقوله: “رصدنا المتشددين الإرهابيين وهم يحملوا أسلحة وعلى ظهر مركبة، كما ظلوا تحت المراقبة حتى تم تدمير المركبة عن طريق عملية عسكرية جوية قامت بها القوات الأمريكية العاملة في أفغانستان”.

كما استأنف قوله: “وتم تنفيذ الضربة العسكرية الجوية في وسط منطقة سهلية مفتوحة، حيث تبعد عن المدنيين، مما يعني أن فرصة سقوط ضحايا من المدنيين في أفغانستان تكاد تكون معدومة”.

كما أوضح في وقت سابق حاكم مقاطعة هسكة مينه ساز ولي شينواري لجمع من الصحفيين أن القوات الجوية الأمريكية العاملة في أفغانستان استهدفت ما يقرب من ستة عشر مدني وكان من بينهم أطفال ونساء تم قتلهم من قبل القوات الأمريكية كانوا يستقلون عربة ماركة فان تعمل على نقل الركاب إلى منازلهم المجاورة.