ترامب يشتبه بتورط ستيف بانون في اختراق الروس للانتخابات الرئاسية لعام 2016
ترامب,يشتبه بتورط,ستيف بانون,الروس

أعلنت وكالة الاخبار الأمريكية “إكسيوس” أن هناك تهمة تورط ستيف بانون كبير الاستراتيجيين داخل البيت الأبيض بأنه كان السبب في اختراق الروس أثناء إجراء الانتخابات الأمريكية الرئاسية التي أجريت في عام 2016، حيث يشبه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في تورطه في هذه تهمة التسريبات.

أكدت مصادر داخل البيت الأبيض بقولها: “إدارة دونالد ترامب تشتبه في أن يكون ستيف بانون قد سرب معلومات عن هربرت ماكماستر مستشار الأمن القومي”.

وأكدت المصادر المطلعة داخل البيت الأبيض أنه عقب صدور تقارير تستهدف مستشار الأمن القومي هربرت ماكماستر أدى هذا إلى غضب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وبناء على ما جاء من تقارير حول التسريبات يعمل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في الوقت الحالي مخطط ليتم الإطاحة بستيف بانون بسبب أنه دائما ما يوجه الانتقادات إلى مستشار الأمن القومي هربرت ماكماستر وللرئيس الأمريكي نفسه.

وقد أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه يشعر بالاستياء والانزعاج بشأن غلاف كتاب يحمل اسم “صفقة الشيطان” تحمل صورة مسيئة له والكتاب من تأليف جوشوا جرين.

وأشار دونالد ترامب في وقت ماضي عن رغبته الشديدة في التحقيق حول تسرب المعلومات التي حدث داخل البيت الأبيض أثناء الانتخابات الرئاسية في عام 2016، وتم تعيين جون كيلي للعمل في منصب كبير موظفي البيت الأبيض لوضع حد لعمليات تسريب المعلومات التي تحدث داخل البيت الأبيض.

وأوضح جيف سيسيونس النائب العام في الولايات المتحدة في تصريح له أصدره يوم الجمعة الماضية عن مبادرة القضاء الأمريكي لمواجهة التسريبات التي تحدث داخل المؤسسات الحكومية في الولايات المتحدة.

كما أضاف جيف سيسيونس أن هناك تعديل للوائح وزارة العدل الأمريكية بشأن مذكرات الاستدعاء التي تتم بخصوص نشر معلومات مسربة في وسائل الإعلام عن المؤسسات الحكومية العاملة في الولايات المتحدة الأمريكية.

والجدير بالذكر أن ستيفن كيفين بانون هو مساعد دونالد ترامب، وشغل في وقت سابق منصب كبير مستشاري الرئيس للشؤون الاستراتيجية، وأدخله الرئيس الأمريكي في مجلس الأمن القومي منذ الثامن والعشرين من شهر يناير لعام 2017، وتم عزله من المجلس في شهر أبريل لعام 2017.

كما تولى أيضا ستيف بانون منصب رئيس الموظفين التنفيذيين للحملة الانتخابية الرئاسية للرئيس الأمريكي الحالي دونالد ترامب في عام 2016.