“جوجل” تطعن قضائيا على قرار بروكسل
"جوجل" تطعن قضائيا على قرار بروكسل

قامت شركة المعلوماتية العملاقة “جوجل” بشن هجوما قضائيا مضادا على المفوضية الأوروبية، وذلك من خلال الطعن بأحد قرارات المفوضية الأوروبية الذي بنص على تغريم “جوجل” مبلغ كبير، وقد أخذ هذا القرار من قبل المفوضية في شهر يونيو، وسبب هذا القرار بالتغريم هو استغلال “جوجل موقعها المهيمن على السوق العالمي بصفة عامة والسوق الأوروبي بصفة خاصة، وجاء ذلك وفقا لما تم كشفه من قبل محكمة العدل التابعة للاتحاد الأوروبي خلال تصريح لها.

والجدير بالذكر أنه من شأن هذا الطعن التي طعنت به شركة “جوجل” العملاقة أن يفاقم شد الحبال الذي كان قائما منذ 7 سنوات ومازال قائما حتى الآن بين كلا من المفوضية الأوروبية التي من مهامها السهر على شؤون المنافسة في القارة الأوروبية و”جوجل” مجموعة التكنولوجيا الأميركية العملاقة.

ويذكر أن تم التأكيد من قبل “جوجل” خلال بيان أنها قامت بتقديم هذا الطعن ضد المفوضية الأوروبية، لكن لم تصرح “جوجل” بأي بيانات أخرى ورفضت الإدلاء بأي تعليقات بخصوص هذا الأمر بخلاف تقديمها للطعن،ومن جهة أخرى قامت المفوضية الأوروبية بالإعلان عن أنها سوف تقوم بالدفاع عن قرارها أمام السلطة القضائية، ولم تقوم هي الأخرى بتقديم أي توضيحات بخصوص الأمر.

من جهة اخرى قامت بروكسيل خلال شهريونيو الماضي، بفرض غرامة قدرها حوالي 2,42 مليار يورو على الشركة الأمريكية العملاقة “جوججل” وذلك بعد أن اتهمتها باستغلال هيمنتها القوية على مجال البحث على شبكة الانترنت وذلك من أجل إعطاء الأفضلية الممكنة لخدمتها “غوغل شوبينغ” حيث أن ذلك الخدمة تقوم بمقارنة الأسعار بين السلع في الأسواق كل البلدان الأوروبية، وقد استحوذ محرك البحث التابع لـ “جوجل” على حصة في السوق الاوربي تتخطى أكثر 90 %.

وقد ظهر من خلال المؤشرات أنه من المتوقع لهذا الطعن أن يستغرق حوالي سنة ونصف سنة وذلك من أجل النظر فيه من قبل القضاء، وذلك على أقل تقدير حيث أن القضية تعد قضية معقدة جدا، لكن على شركة “جوجل” أن تقوم بتسديد الغرامة بأي حال من الأحوال وذلك لأن الطعن القضائي التي قامت به “جوجل” ليس له اي تاثير إيقافي.