إسرائيل تعلن مساندتها لقرار الاستفتاء على قيام الدولة الكردية
رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتيناهو

صرح رئيس الوزراء الإسرائيلي “بنيامين نتنياهو” بأن إسرائيل توافق علي قيام دولة كردية، جاء ذلك في الوقت الذي يستعد فيه أكراد العراق للاستفتاء على قرار استقلالهم وهو ما يرفضه البرلمان العراقي، وكان قد أعلن “مسعود بارزاني”، رئيس إقليم كردستان العراق، إنه مستمر في المضي قدما نحو الاستفتاء المقرر له يوم 25 سبتمبر الحالي رغم تصويت البرلمان العراقي برفضه.

وجاء نص قرار التصويت على أن في تنفيذ الاستفتاء “ما يزعزع استقرار وسلامة العراق التي يضمنها الدستور، الي جانب السلام الأهلي والأمن الإقليمي”، وأضاف “نتنياهو ” في تصريح جاء عن مكتبه “بأن بلاده تؤيد جهود الشعب الكردي المشروعة لقيام دولته”.

وأفادت عدة تقارير إعلامية بأن القوى الغربية تخشى من أن يصرف الاستفتاء في المنطقة الكردية والتي تحظى بالحكم الذاتي التركيز والانتباه عن الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية، وكان قد سبق لرئيس الوزراء الاسرائيلي ان وصف في تصريح له حزب العمال الكردستاني، ومقره تركيا، بأنه تنظيم إرهابي، وأشار إلى أن هناك تطابق كبير في هذا الرأى مع آراء تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

وكان قد صرح احد قادة الجيش الإسرائيلي في مؤتمر في واشنطن الأسبوع الماضي إنه لا يعتبر حزب العمال الكردستاني، و الذي يحارب الدولة التركية منذ أكثر من ثلاثة عقود، تنظيما إرهابيا، وفي عام 2014 عبر رئيس الوزراء الإسرائيلي عن دعمه سعي الأكراد إلى الاستقلال، وقال إنهم يستحقون “الاستقلال السياسي”، مما يؤكد بأن تصريحاته الأخيرة تمثل تأييدا اكبر لقيام دولة كردية.

ومن المنتظر أن يلقي “نتنياهو ” كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في 19 سبتمبر الجارى. لكن هذه التصريحات بحسب رؤية محللون لن تحدث اي تأثير لها في بغداد، التي لا تقيم علاقات دبلوماسية مع إسرائيل، تملك علاقات قوية مع إيران عدو إسرائيل الأبرز .

وأعلنت دول مجاورة للعراق، مثل تركيا وإيران وسوريا معارضتها لهذا الاستفتاء، خشية أن يثير النزعة الانفصالية في أوساط الأكراد داخلها، ومن المعروف أن الأكراد يسعون إلى قيام دولة مستقلة لهم منذ أمد بعيد يعود إلى نهاية الحرب العالمية الأولى، حين قررت القوى الاستعمارية أن تتقاسم السيطرة فيما بينها على الشرق الأوسط بعد سقوط الدولة العثمانية.