أمير قطر يحذر مواطنيه من السفر إلى مصر بزعم المضايقات الأمنية
أمير قطر

استمرارا للتجاوزات وافتعال الأزمات وسياسة القمع التي يمارسها أمير قطر، وفي إطار سعيه لتصدير أزماته الداخلية، قام بإطلاق تحذيرات اليوم الجمعة الموافق الخامس من شهر سبتمبر الجاري للمواطنين بعدم الذهاب أو السفر لمصر، يأتي ذلك بعد الأزمة الأخيرة القائمة بين قطر وبين الدول العربية الأربعة المكافحة للإرهاب والتي كانت قد أعلنت في وقت سابق عن قطع العلاقات معها بسبب دعمها للإرهاب والتطرف، ومن هذه الدول مصر.

وتعتبر هذه التحذيرات التي أطلقها الأمير تميم بن حمد اليوم، إنما هي محاولة لتصوير الأزمة القائمة حاليا على أنها أزمة مع أبناء الشعب القطري وليس مع السلطة القطرية الداعمة للإرهاب والتطرف، الجدير بالذكر أن وزارة الخارجية القطرية كانت قد وجهت مواطنيها ممن لديهم الرغبة في السفر والذهاب إلى الدولة المصرية إلى الحصول على تأشيرة بصورة مسبقة وذلك بعد القرار الذي قامت السلطات المصرية باتخاذه والخاص بفرض التأشيرة عليهم في العشرون من شهر يوليو الماضي للعام الميلادي الحالي 2017.

كان المتحدث الرسمي باسم الوزارة المصرية قد صرح في وقت سابق، أن الأجهزة المصرية المختصة قد قامت باتخاذ قرارا رسميا والذي يقضي بفرض تأشيرة دخول مسبقة على المواطنين الحاملين للجنسية القطرية، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن ليس من المعقول أن تستمر الدولة في منح العديد من المزايا والاستثناءات لقطر في ظل ما تقوم به من أفعال وممارسة حالية، كما أوضح خلال تصريحاته التي أدلى بها مؤخرا، أن الدولة المصرية قد قامت باتخاذ تلك الإجراءات والتدابير بما يراعى عدم الإضرار بمصالح أبناء الشعب القطري، وبخاصة الحالات الطبيعية الإنسانية، مؤكدا إلى أنه قد تم استثناء  بعض الفئات من هذا القرار،  والذي يأتي في مقدمتهم القطريين من أبناء الأم المصرية وكذلك أزواج المصريين، فضلا عن الطلبة القطريين الدارسين بمصر.

على الجانب الآخر، قام عددا من المتظاهرين بتنظيم وقفة احتجاجية ضد أمير قطر بالعاصمة الفرنسية باريس، وقاموا برفع لافتات ضده، معربين عن رفضهم التام لسياساته القمعية التي يمارسها وارتكابه جرائم ضد الإنسانية، مطالبين في الوقت ذاته بضرورة قطع العلاقات معه، بسبب دعمه للإرهاب والتطرف.