“ماريا” تتحول إلى إعصار يهدد العديد من مناطق البحر الكاريبي
ماريا,إعصار,يهدد,مناطق البحر الكاريبي

أصدر مركز مراقبة الأعاصير في الولايات المتحدة الأمريكية عن تشكيل عاصفة جديدة استوائية في منطقة المحيط الأطلسي تحت مسمى “ماريا” لتتحول إلى الدرجة الأولى وتشكل إعصار وذلك ابتداء من يوم الإثنين الموافق التاسع عشر من شهر سبتمبر الجاري ثم إعصار كبير في يوم الأربعاء الجاري.
كما أعلنت الشبكة الإخبارية “سي إن إن” أنه من المتوقع أن يهدد إعصار ماريا نفس المناطق التي ضربها إعصار إيرما الذي أدى إلى تدمير عدد كبير من جزر منطقة الكاريبي وولاية فلوريدا في الأسبوع السابق.
ويبعد حاليا إعصار ماريا حوالي مائتين وخمسة وعشرين كيلومترا عن شرق بربادوس،ومن المتوقع أن يعبر إلى جزر ليوارد اليوم، ليصل إلى شمال شرق منطقة البحر الكاريبي في الغد، وفقا لما تنبأ بها خبراء الطقس في الولايات المتحدة الأمريكية.
وكانت إعصار ماريا يصنف من أضعف عواصف الدرجة الأولى على مقياس “سافير – سيمبسون” الذي يتكون من خمسة مستويات ليتم قياس قوة الأعاصير، وتصل سرعة الرياح في ماريا حوالي مائة وعشرين كيلومتر في الساعة الواحدة.
وفي إطار الاستعدادات الأمنية قبل وصول إعصار ماريا أصدرت بعض جزر منطقة الكاريبي مثل جزر سان كريستوبال وباربودا أنتيغوا تحذيرات من إعصار ماريا حيث أنه يبعد ألف كيلومتر من جزر الأنتيل الصغرى وتصل سرعة الرياح نحو ثمانين كيلومتر في الساعة الواحدة.
أما بالنسبة للإعصار خوسيه من فئة الدرجة الأولى الذي يوجد في الوقت الحالي في عدد من جزر الكاريبي حذر مركز الأعاصير الأمريكي الولايات الساحلية الواقعة في المنطقة الشرقية من تعرضها لرياح قوية وأمطار غزيرة ورياح قوية في اليوم وغدا الثلاثاء، وحدد مركز الأعاصير أن مركز إعصار خوسيه في جزيرة لونج ايلاند، ليصل إلى ولايات بوسطن، ونيويورك ونيوجيرسي بالإضافة إلى جزيرة نورث كارولينا.
كما حذرت الأرصاد الجوية في فرنسا جزيرة غوادلوب بالإضافة إلى جزيرتي سان بارتيليمي وسان مارتان من العاصفة الاستوائية “ماريا” التي تقرب منهما، بعد أسبوعين من دمار إعصار إيرما.
وبحسب ما صرحت به الأرصاد في دولة فرنسا فإن إعصار ماريا تزيد قوته مع الاقتراب إلى قوس الأنتيل، مع توقع وصوله إلى عاصفة في غوادلوب مساء يوم الاثنين، ليصبح في ذلك الوقت إعصار من فئة الدرجة الثانية.