“إكرام بدرالدين” يعلن الملف الليبي بالنسبة إلى مصر قضية أمن وطني
إكرام بدرالدين,يعلن,الملف الليبي,مصر

أشار موقع مصر 365 لكلمة أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة إكرام بدر الدين تعليقاً على كلمة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي في كلمته التي القاها أمام الجمعية العامة لمنظمة الأمم المتحدة في دورتها الـ 72 حيث أوضح أن الملف الليبي والملف السوري من القضايا العربية الهامة في المنطقة، وأوضح أن  الرئيس أشار بصفة خاصة إلى الملف الليبي.

وأوضح إكرام بدر أن الملف الليبي له أهمية كبيرة حيث أن القضية الليبية بالنسبة إلى جمهورية مصر العربية تعتبر قضية أمن قومي، بالإضافة أن كل ما يحدث في ليبيا من تطورات يؤثر على مصر.

وأشار إكرام بدر أن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي إعلانها صراحة أن جمهورية مصر العربية لن تسمح بتدهور الأوضاع في ليبيا والفوضى، وهذا أمر يبين الاهتمام الشديد من جانب مصر ومن جانب القيادة المصرية بالتطورات التي تحدث في ليبيا، وأيضا بنفس المنطق جمهورية مصر العربية تهتم الملف السوري وغيرها من الملفات العربية.

وأوضح إكرام بدر الدين أن هناك شيء ينطبق على الملف السوري بالإضافة إلى الملفات العربية الأخرى أشار إليها السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي في العوامل والمبادئ الخمسة التي أشار إليها وهي الحفاظ على الدولة القومية حيث أوضح أن نقطة البدء هي الحفاظ على الدولة القومية.

وأضاف إكرام بدر الدين أن الدولة القومية هي التي تحتوى على مبادئ المساواة بين الجميع بصرف النظر عن الدين، واللغة، والجزء الذي ينتمون إليه من إقليم الدولة، بالإضافة إلى صرف النظر على الطوائف والجماعات عن القبائل، ليكون هناك في النهاية انتماء اسمى وأشمل للدولة ككل هذه هي فكرة الدولة الوطنية التي عرفتها أوروبا منذ خمسمائة سنة أو أكثر فهذه أحد المبادئ الهامة التي تم الإشارة إليها في خطاب السيد الرئيس كسبيل للخروج من هذه الأزمات وهي أن نحافظ على الدولة القومية، أن نحافظ على شعب كل دولة، أن نحمي هذه الدول من التجزئة أن يكون الأسلوب أو الأداة هي الأسلوب السياسي والمفاوضات وأن هذه الملفات ربما لن تحل عن طريق الصراع والاقتتال لأن هذا يزيد من سوء الأمور.

وأوضح الدكتور إكرام بدرالدين أن هناك دعوة إلى منظمة الأمم المتحدة أن يكون لها دور من خلال المبعوثين الدوليين لهذه الدول، ليكون لها دور إيجابي أكثر.