الولايات المتحدة تزيد 575 مليون دولار لإغاثة الدول التي تعاني من المجاعات
الولايات المتحدة تزيد 575 دولار لإغاثة الدول التي تعاني من المجاعات

قامت الولايات المتحدة الأمريكية خلال يوم الخميس الماضي بالإعلان عن أنها سوف تقوم بدفع 575 مليون دولار أمريكي، وسيتم إضافتها إلى المعونة الأساسية التي تقدمها الولايات المتحدة الأمريكية بطريقة دورية من اجل مساعدة الملايين من الأشخاص الذين يقومون يوميا بمواجهة خطر التعرض إلى المجاعات والعنف، لعدة أسباب منها الحروب والاضطرابات، مثل تلك الحروب الموجودة في منطقة الشرق الأوسط خاصة في بعض المناطق بدولة اليمن ودولة جنوب السودان ودولة نيجيريا ودولة الصومال.

والجدير بالذكر أن وكالة التنمية الدولية التابعة للولايات المتحدة الأمريكية قد صرحت قائلة أن هذا التمويل الإضافي من شأنه أن يقوم برفع مجموع المساعدات الإنسانية التي تقدمها الولايات المتحدة الأمريكية لهذه الدول ، والجدير بالذكر ان الولايات المتحدة الأمريكية تقوم بتقديم هذه المساعدات في هذه الدول على خلفية الأزمات القائمة فيهم، وتقدر المساعدات التي تقدمها الولايات المتحدة الأمريكية إلى هذه الدول الأربع تقدر بحوالي 2,5 مليار دولار أمريكي في الفترة الماضية منذ مطلع السنة المالية في عام 2017.

ويذكر أن رئيس وكالة التنمية الدولية التابعة للولايات المتحدة الأمريكية مارك غرين، كان قد قام بالإعلان عن المبالغ المالية الجديدة، وكان ذلك خلال انعقاد جلسات الجمعية العامة التابعة لمنظمة الأمم المتحدة الدولية التي تم انعقادها في ولاية نيويورك الامريكية، حيث حرص على ان يقوم القادة والرؤساء من مختلف دول العالم بمعرفة حجم المعاناة التي تعيش فيها هذه الدول التي تم تمزيقها بسبب الحروب.

وقد قامت الوكالة بالتوضيح بطريقة رسمية عن أن هناك العشرات من الملايين حول العالم في أمس الحاجة إلى أي مساعدة إنسانية وذلك بسبب الأزمات التي قام الإنسان بصنعها، في اكثر من منطقة ومن اهما دولة جنوب السودان ودولة نيجيريا ودولة اليمن حيث ان جميعهم يعانون من النزاعات، ودولة الصومال، حيث هناك نزاع الجاري في المنطقة وذلك بسبب تأثيرات الجفاف الشديد في البلد.

إقرأ ايضا: موت 20 مدني خلال 48 ساعة على يد قوات النظام السوري .

وقد أوضحت الوكالة أن تدفق المساعدات السريع ساعد في احتواء أزمات المجاعة في بعض المناطق في السودان، ومنع وقوع أي مجاعات في كلا من الصومال واليمن، ولكن لازال الجوع الذي يهدد الحياة ينتشر أكثر فأكثر بسبب النزاع ويجب التصدي له.