منافسة قوية بين فرنسا وقطر بعد خروج مصر من انتخابات اليونسكو
اليونسكو

ستنتخب الوكالة الثقافية التابعة للأمم المتحدة “اليونسكو” رئيسا جديدا يوم الجمعة، سعيا لإيجاد شخص لاجل ايجاد شخص يراس منظمة اليونسكو وذلك بعد ان انسحب كلا من الولايات المتحدة واسرائيل.

أيا كان من يحصل على وظيفة سوف يحتاج إلى استعادة أهمية الوكالة التي مهمتها في حماية التراث الثقافي والطبيعي في العالم قد عانت من التنافس الإقليمي ونقص المال.

وبعد خمسة ايام من الاقتراع السري في مقر اليونسكو في باريس، واجه اثنان من وزراء الثقافة السابقان حمد بن عبدالعزيز الكواري وفرنس اودولاي في التصويت النهائي للمجلس التنفيذي الذي يضم 58 عضوا والمقرر عقده مساء الجمعة.

إذا كان المرشحان على المستوى النهائي، فإنهما يواجهان الكثير لتحديد من يقود الوكالة للسنوات الأربع المقبلة.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الفرنسية اغنيس رومات سبايجن قبل التصويت على الاستعاضة عن ايرينا بوكوفا “ان اكثر من اي وقت مضى تحتاج اليونسكو الى مشروع يحشد الدول الاعضاء ويعيد الثقة ويقطع الانقسامات السياسية من اجل اليونسكو”، وذلك بعد انتهاء مهمة البلغاري الذي قاد المنظمة منذ عام 2009.

ومن المفترض أن تقدم الولايات المتحدة خمس تمويل اليونسكو، ولكنها كانت قد رفضت بالفعل منذ عام 2011 عندما قبلت الهيئة فلسطين كعضو كامل العضوية، واعلنت الحكومة الامريكية خلال اليوم الخميس رحيلها عن اليونسكو بسبب تحيزها ضد اسرائيل. و أعقبتها إسرائيل نفسها.

وقال كريس هيغادورن، القائم بالأعمال التابع للولايات المتحدة في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، إنه أصبح مكانا للتحيز المناهض لإسرائيل، ولسوء الطالع نتخذ قرار الانسحاب من اليونسكو في هذا الوقت، وقد صرح قاءلا “للأسف، أصبح هذا المكان مسيسة، مما يقوض عمل اليونسكو في جميع ولاياتها.

وفي الوقت الذي يتنافس فيه قطري ومصري في وقت سابق على هذا المنصب، تعثرت الانتخابات بسبب المواجهة بين الدوحة والعديد من جيرانها العرب الذين قطعوا العلاقات الدبلوماسية والتجارية والسفر، متهمين قطر بدعم الإرهاب، وهو أمر تم إنكاره من قبل قطر.

وقال القطري، كواري، الذي اعترض لصفقات من مسؤولين مصريين خلال الأسبوع الماضي وتعرض لسوء المعاملة على الانترنت قال ليلة الخميس انه واثق انه سيفوز ويريد لم شمل الدول الأعضاء.
إقرأ ايضا “خطاب” تواجه مرشحي فرنسا وقطر في الجولة الرابعة لانتخابات “اليونسكو”