الحكومة التركية: سوف نغلق المجال الجوي التركي أمام الأكراد
رجب طيب اوردغان

اعلن مجلس الامن القومي التركي خلال اليوم الاثنين ان الحكومة التركية سوف تغلق مجالها الجوي في المنطقة الكردية التي تتمتع بالحكم الذاتي في العراق، وسوف تترك للحكومة المركزية في بغداد السيطرة على الجانب العراقي من معبرها الرئيسي، والجدير بالذكر إن محاولة وضع بوابة هابور الحدودية تحت سيطرة الحكومة المركزية العراقية تشير إلى تغيير في السياسة من أنقرة التي هددت سابقا بإغلاق البوابة بعد أن صوت الأكراد في شمال العراق لصالح الاستقلال.

وتعد بوابة هابور نقطة العبور الرئيسية بين تركيا والحكومة الاقليمية الكردية شبه المستقلة فى العراق. تجدر الاشارة الى ان استفتاء 25 سبتمبر الذى صوت فيه الأكراد فى شمال العراق لصالح الأغلبية الساحقة لصالح الاستقلال قد ازعج بغداد وجيران العراق والقوى الغربية، وكلهم يخشون من احتمال نشوب نزاع اقليمى اخر نتيجة التصويت، وتخشى انقرة التي تقاتل منذ ثلاثة عقود من التمرد في جنوب شرقها الاكراد بشكل خاص، من ان تؤدي الدولة الكردية المستقلة على حدودها الى زيادة التوتر الانفصالي في الداخل.

وقال مجلس الأمن القومي في بيان ان “الخطوات التي اتخذت بعد الاستفتاء غير الشرعي الذي ينتهك الدستور العراقي تم تقييمها وتمت مناقشة الإجراءات الموصى بها” ،شددت تركيا الضوابط على بوابة هابور الحدودية مباشرة بعد التصويت ووقفت رحلاتها الى شمالى العراق. كما قامت بتدريبات عسكرية مشتركة مع القوات العراقية على الحدود، إلا أنها لم تنفذ بعد التهديدات بفرض عقوبات أوسع على المنطقة الكردية أو قطع مئات الآلاف من براميل النفط الكردية المصدرة يوميا عبر تركيا إلى الأسواق العالمية.

وفى بيان عقب الاجتماع الذى رأسه رئيس تركيا رجب طيب أردوغان، نصحت الحركة ايضا الحكومة بتمديد حالة الطوارئ التى فرضت بعد وقت قصير من محاولة الانقلاب الفاشلة فى شهر يوليو من عام 2016، وإذا امتد رجب طيب اردوغان في حكم تركيا لفترة ولاية خامسة، فقد أمضت قرابة سنة ونصف السنة في ظل حكم الطوارئ، وسوف تجتمع الحكومة التركية فى وقت لاحق خلال اليوم من اجل بحث توصيات مجلس الأمن الخاصة بالاجراءات التي يجب اتخاذها في هذا الأمر.

إقرأ ايضا تركيا: عملية إدلب تهدف إلى منع موجة المهاجرين من سوريا