داعش يهدد تنظيم كأس العالم في روسيا ويخص “ميسي” بالأنتقام
داعش يهدد تنظيم كأس العالم في روسيا ويخص "ميسي" بالانتقام

وجه  تنظيم الدولة الإسلامية الإرهابي “داعش ” تهديد شديد اللهجة إلى القائمين على تنظيم بطولة كأس العالم والدول المشاركة فيها والتي من المنتظر ان تقام في روسيا يونيو من العام القادم 2018، وجاء التهديد على هذا النحو “أعداء الله في روسيا، أقسم أن نيران المجاهدين ستحرقكم.. فقط انتظروا”، ولم يكن هذا التهديد هو الأول من نوعه بالنسبة للتنظيم، والذي امتد نشاطه الإرهابي في الفترات السابقة إلى مجال  كرة القدم .

وكان قد ظهر تنظيم «داعش» على ساحة الساحرة المستديرة بعد عام ونصف العام من إعلان وجود التنظيم الإرهابي في دولتى العراق والشام، وظهر النشاط الأول  أثناء إحدى المباريات  الودية والتى جمعت بين منتخبي فرنسا وألمانيا، وكانت المباراة تلعب على ملعب «دو فرانس» في نوفمبر من العام قبل الماضى .

وبعد ان مر 22 دقيقة من بداية الشوط الأول، انتبه الجميع إلى سماع  دوي انفجار خارج أرض الملعب، وهو الأمر الذي تكرر مرة أخرى بعد مرور دقائق قليلة، وهو ما دفع الرئيس الفرنسي آنذاك “فرانسوا هولاند”، إلى مغادرة المقصورة الرئيسية فى الحال .

وتزامن الحداث الارهابى على الملعب مع وقوع 4 تفجيرات أخرى، أسفرت عن وقوع 120 قتيلاً وأكثر من 200 جريح، ثم نشر التنظيم في اليوم التالي للهجوم بيانًا رسمياً يعلن فيه مسؤوليته عن هذه الهجمات، وجاء البيان على النحو التالى « أقدم ثمانية إخوة ملثمين يحملون أحزمة ناسفة وبنادق رشاشة، بضرب عدة مواقع مختارة بدقة كبيرة في قلب العاصمة الفرنسية باريس، كان من بينها ملعب “دو فرانس” خلال مباراة منتخبي ألمانيا وفرنسا الصليبيَّين، حيث كان المعتوه فرانسوا هولاند حاضراً للمباراة» .

وبعد أيام معدودة من كارثة ملعب «دو فرانس»، قررت السلطات الألمانية إلغاء إحدى المباريات الودية بين المانيا وهولندا بملعب “هانوفر”، بعد أن تلقت عدة تهديدات بتفجير الملعب، لكن لم يتم إدخال تنظيم «داعش» في دائرة الشك حول رسائل التهديد .

وفى شهر مايو من العام الماضي، وقبل عدة أيام من إنطلاق بطولة كأس الأمم الأوروبية «يورو» 2016 في فرنسا، نشرت صحيفة «ديلي ميرور» البريطانية تقريراً كان مفاده أن هناك عدة جهات تتولى التحقيق في أحداث باريس وأظهرت وجود مخطط يسعى لضرب المشجعين الإنجليز أثناء الفعاليات، بعد الاطلاع على جهاز «اللاب توب» الذى كان يمتلكه الإرهابي “صلاح عبدالسلام”، والذي كان قد تورط في تفجيرات فرنسا.

وانتهت البطولة بسلام دون أن يتم تنفيذ أياً من التهديدات التي سبقت البطولة، لتهدأ التكهنات والمخاوف من أعمال التنظيم حيال الساحرة المستديرة حتى إبريل الماضي، إلى أن  تعرض أتوبيس فريق بروسيا دورتموند الألماني، أثناء ذهاب اللاعبين إلى ملعب «سيجنال إيدونا بارك» لمواجهة موناكو الفرنسي، فى بطولة دوري أبطال أوروبا، إلى عملية إرهابية بـ 3 عبوات ناسفة شديدة الانفجار، مما نتج عنه  إصابة اللاعب الإسباني “مارك بارترا” في معصم يده اليمنى .

أقرأ أيضاً ..الجيش السوري يقترب من “الميادين” أكبر معاقل تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”

ولكن عادت التهديدات الداعشية لكرة القدم مرة أخرى ولكن هذه المرة تصوب شرورها تجاه الحدث الأكبر على مستوى اللعبة الاشهر فى العالم أجمع وهى بطولة  كأس العالم، فأمس نشر التنظيم صورتين، الأولى لأحد عناصر التنظيم  وهو ينظر إلى أحد ملاعب البطولة في روسيا، وإلى جواره قنبلة، مع كتابة عبارة: «أعداء الله في روسيا، أقسم أن نيران المجاهدين ستحرقكم.. فقط انتظروا» .

بالإضافة إلى  نشر التنظيم لصورة النجم الأرجنتيني ” ليونيل ميسي”، في تهديد تم توجيهه له بشكل خاص، وأظهرته الصورة وهو واقفًا خلف القضبان، وعينه اليسرى مصابة وتنزف دماً، وارتدى الزي البرتقالي لسجناء«داعش»، وكتب أسفل الصورة: «إنكم تقاتلون دولة لا تعرف الخسارة في ميزانها» .