تعرف على أول تعليق أمريكي حول قانون “تجريم المثلية الجنسية” في الدولة المصرية
سارة ساندرز

تابع موقع مصر 365 التعليقات التي صدرت من قبل “دونالد ترامب” رئيس الولايات المتحدة الأمريكية بعد “قانون تجريم المثلية الجنسية” في جمهورية مصر العربية يوم الجمعة الموافق السابع والعشرين من شهر أكتوبر الجاري لعام 2017.

وصرحت “سارة ساندرز” المتحدثة باسم البيت الأبيض الأمريكي قائلة “إنه لا يمكنها إدانة القانون الذي يجرم المثلية الجنسية في جمهورية مصر العربية، عن طريق فرض عقوبة سجن تصل إلى خمس سنوات”.

ونقل موقع “واشنطن إكزامينر” عن “سارة ساندرز” عقب عقدها لمؤتمر صحفي حيث صرحت قائلة “لست على بينة من تفاصيل ذلك، لذا سوف أطلع على الأمر قبل الإدلاء بأي تعليق، ولن سنكون سعداء بالتأكيد لدراسة الأمر”.

وجاءت هذه التصريحات من قبل الولايات المتحدة الأمريكية عقب تقديم نائب مجلس النواب “رياض عبدالستار” مشروع قانون يهدف إلى تجريم المثلية الجنسية، حيث قدم مشروع القانون إلى رئيس مجلس النواب المصري الدكتور “علي عبدالعال” في خطوة تمهيدية ليتم عرضه ومناقشته من قبل “اللجنة التشريعية” بمجلس النواب المصري حيث أكد على ضرورة قيام الأسرة المصرية والمدرسة وجميع المؤسسات الدينية العاملة في الدولة المصرية وفي مقدمتها “مؤسسة الأزهر الشريف” وكذلك “وزارة الأوقاف المصرية” على نشر الوعي الديني القويم المستقيم، والتنبيه على خطورة “المثلية الجنسية” التي تعد ناقوس خطر يهدد المجتمع المصري حيث أن ديننا الإسلامي القومي نهي عن مثل هذه الأفعال الشائنة التي أهلك أقوم سابقة.

والجدير بالذكر أن حفل موسيقي هو ما أثار هذا الجدل الكبير حول قضية المثلية الجنسية في الدولة المصرية حيث تم إقامة حفل فني للفريق الموسيقي اللبناني “مشروع ليلى” مما أدى إلى رفع علم المثليين جنسياً لأول مرة في الدولة المصرية حيث تم إقامة الحفل في فندق التجمع الخامس، ليتم فتح باب الدعوة إلى المثلية الجنسية في الدولة المصرية، واتخذت القوات الأمنية جميع الإجراءات اللازمة حيث أن الحفل غير حاصل على ترخيص، ليتم إلقاء القبض على العناصر التي قامت برفع علم المثلية الجنسية في الدولة المصرية الإسلامية الشرقية التي تهدف إلى الأخلاق والمثل السامية السوية الإسلامية.

أقرا المزيد “أمن الدولة العليا” تباشر التحقيقات مع المتهم برفع علم المثليين بمشروع ليلى